اخبار

حالة حبيب أسيود الصعبة ودعوات للحكومة السويدية للتحرك لإنقاذه من الإعدام

أحوازنا | المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز

تزايدت المخاوف حول حالة حبيب اسيود، المناضل الأحوازي والقيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، الذي اختطف على يد الحرس الثوري الإيراني في تركيا ووجه لاحقاً اتهامات باطلة وحكم عليه بالإعدام.
تشير التقارير إلى أن حالته الصحية تدهورت بشكل كبير، حيث يعاني من انخفاض حاد في الوزن وذلك بسبب الضغوط النفسية المفروضة عليه ويعاني من الإهمال الطبي المتعمد من السلطات الإيرانية حيث يواجه الآن أوضاعاً مأساوية في سجون المخابرات الإيرانية في طهران.
وتدعو حركة النضال العربي لتحرير الاحواز السلطات السويدية والمنظمات الحقوقية الدولية إلى التحرك العاجل لإنقاذ حياة المناضل الأحوازي السيد حبيب أسيود وإطلاق سراحه من سجون النظام الإيراني.
تجدر الإشارة إلى أن حبيب أسيود هو حاصل على الجنسية السويدية، وقد تم اختطافه من قبل الحرس الثوري الإيراني بشكل غير قانوني من تركيا.
وفي هذا السياق، أشارت بعض التقارير إلى أن الحكومة السويدية قد بدأت باتخاذ بعض الإجراءات الدبلوماسية للضغط على السلطات الإيرانية لتحسين أوضاع حبيب أسيود والإفراج عنه، إلا أنها لم تصدر بيانات رسمية حول ذلك حتى الآن.
وتعد قضية حبيب أسيود وغيره من المناضلين الأحوازيين المسجونين في سجون النظام الإيراني، إحدى القضايا الحساسة التي تثير اهتمام الأحوازيين قاطبةً ويغفل عنها المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية للاسف الشديد.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى