بيانات الحركه

حركة النضال تدعو الجماهير الاحوازية لمقاطعة انتخابات الإحتلال

بسم الله الرحمن الرحيم
“وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ”
في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ نضال شعبنا العربي الأحوازي الطويل والشاق ضد عنجهية وارهاب الاحتلال الايراني، ومع اقتراب موعد الانتخابات الإيرانية، تجد حركة النضال العربي لتحرير الأحواز نفسها أمام ضرورة ملحة لإعادة التأكيد على موقفها الثابت والمبدئي الرافض تجاه هذا الحدث المهم المسمى بالانتخابات الايرانية، وتدعو الجماهير العربية الاحوازية للمقاطعة التامة لمسرحيات نظام ولي الفقيه المخادعة.
“”لقد كانت ولا تزال معركتنا معركة الشرعية والسيادة الوطنية، معركة الحرية والهوية العربية، ومعركة العدالة والاستقلال الاحوازي””
يا أبناء شعبنا الغالي….
تؤكد حركتكم : حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بشكل قاطع وتام أن أي عملية سياسية تُجرى تحت إشراف أو بموافقة السلطات الإيرانية، الفارسية، التي تقوم على احتلال أحوازنا الحبيبة، هي عملية تفتقر إلى الشرعية القانونية العالمية من منظور حق الشعوب في تقرير مصيرها، وإجراء هذه الانتخابات يُعد في جوهره باطلاً وغير شرعي ومخالف لكل الاطر القانونية، ولا يمكن أن يعبر عن إرادة الشعب العربي الأحوازي الذي يكافح من اجل ايقاف مشاريع القتل والتهجير والتفريس للمحتل الايراني.
كما تنوه الحركة إن المشاركة في الانتخابات الايرانية المُزمع إجرائها في بداية شهر مارس 2024م، تمثل الاعتراف بالاحتلال وسيادة النظام الإيراني على أراضينا، وهذا يتناقض مع كل ما نؤمن به من مبادئ السيادة الوطنية وحق الشعوب في الاستقلال الوطني والحرية.
وترى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن عدم المشاركة في هذه الانتخابات يُعد إعلاناً صريحاً وقوياً عن رفضنا الشامل والتام للوجود الإيراني في الأحواز، وهذا الرفض يعكس الإرادة الحقيقية لشعبنا العربي الأحوازي، كما تؤكد الحركة على أن الانتخابات التي تجرى تحت رعاية دولة الإحتلال الإيراني ليست سوى محاولة لإضفاء طابع الشرعية على سلطة الاحتلال وتجميل صورته الارهابية أمام المجتمع الدولي، متناسياً الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في الأحواز وتشريد شعبنا.
يا شعبنا العربي الباسل…
في ضوء هذه الحقائق، ندعو جميع أبناء الشعب الأحوازي والشعوب غيرالفارسية إلى مقاطعة هذه الانتخابات الشكلية والوقوف صفاً واحداً في وجه محاولات ملالي طهران لشرعنة سلطتهم الغاشمة والظالمة والتي تعاني انعزالا دولياً واقليمياً وانهياراً داخلياً، وهو ما يدعونا للصمود جميعا وقطع كل الطرق امام مساعيهم اللئيمة عبر هذه الفرصة/الخديعة المسماة الانتخابات، التي بالمقاطعة الجماعية ستكون كالقشة التي ستقصم ظهرهم وسيتقلص ارهابهم واحتلالهم الاستيطاني لارضنا الحبيبة الأحواز العربية المحتلة.
كما تؤكد الحركة أن النضال من أجل حقوقنا المغتصبة ليست مسؤولية وطنية فحسب، بل أنه واجب أخلاقي وديني وانساني يقع على عاتق كل أحوازي غيور، ويجب أن نبقى متحدين صامدين في وجه الاحتلال وثابتين على مبادئنا وقيمنا العربية الأصيلة.
– الحرية لشعبنا العربي الاحوازي الباسل
– الحرية للأحواز المحتلة
– والنصر لشعبنا العربي الأحوازي الأبي
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز
27-2-2024
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى