• ×

09:36 صباحًا , الجمعة 24 نوفمبر 2017

Rss قاريء

تفشي ظاهرة البطالة في المدن الأحوازية

أزمة البطالة في الأحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - أسامة المذحجي 

يعاني الكثير من المواطنين الأحوازيين وخاصة الجيل الشاب والحاصلين على شهادات عليا جامعية، من البطالة وحرمان من فرص عمل غير مسبوق.

وتشير الإحصائيات التي أدلى بها مسؤولين حكوميين في الأحواز إلى أن نسبت البطالة في الأحواز تفوق الـ 47%، مما أثر ذلك سلبا على المجتمع الأحوازي وإزدادت فيه ظاهرة غربية كالإنتحار.

وإعترف محمد نقي لطفي إمام جمعة مدينة عيلام، في خطبة صلاة الجمعة في وقت سابق بتفشي البطالة في أوساط الشباب، محذرا في الوقت ذاته النظام من التبعات السلبية التي يمكن أن تحصل جراء تطبيق سياسات خاطئة قد تكلف النظام الكثير في المستقبل.

وإنتقد المسؤولين الذين يقدموا إحصائيات غير حقيقية عن نسبة البطالة في المدن الأحوازية قائلا؛ "إن تقدم إحصائيات غير واقعية لا يغير من الحقائق شيئا وإذا لم تعالج سوف تكون لها ردود فعل معاكسة على النظام في المستقبل وقد تخلق تساؤلات كثيرة بين أوساط الشباب".

هذا وحذر الكثير من المسؤولين من اتساع حالة السخط والاحتقان بين الأحوازيين، وتزايد الإحتجاجات العمالية وغيرها في المدن الأحوازية، بسبب عدم دفع الرواتب لأكثر من عدة شهور وتزايد ظاهرة العاطلين عن العمل، بدأ يخلق حالة من الريبة تجاه النظام القائم، وإرتفاع معدلات البطالة بين المواطنين يخلق بيئة ملائمة ومتأزمة ستؤدي إلى أزمات اجتماعية كثيرة وترتفع في الوقت ذاته نسبة الجرائم مثل السطو المسلح، القتل، الاختطاف، السرقة والنزاعات القبلية في المدن والقرى.


بواسطة : أحوازنا
 0  0  674
التعليقات ( 0 )