• ×

07:00 مساءً , الإثنين 23 أكتوبر 2017

Rss قاريء

خامنئي يرفض زيارة الرئيس الأسبق محمد خاتمي ويعتبره من دعاة الفتنة

المرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - مجيد صالح 

المرشد علي خامنئي يرفض طلب زيارة الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي ويعتبره من دعاة الفتنة داخل البلاد.

نقلت صحيفة شرق الإيرانية تصريحا يوم السبت 25 فبراير 2017 لنائب البرلمان الإيراني جواد كريمي قدوسي حول رفض المرشد علي خامنئي لطلب زيارة تقدم به الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي قال فيه؛ "رفض المرشد علي خامنئي الطلب الذي تقدم به الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي دون التطرق الى أسباب الرفض ودوافعه التي باتت محل سؤوال للكثير من المواطنين في هذه المرحلة الحساسة".

وأضاف قدوسي؛ "إن الطلب تقدم به السيد جهانغيري المساعد الأول للرئيس حسن روحاني وكان يهدف الى شرح مقترح المصالحة الوطنية الذي تقدم به محمد خاتمي".

وتابع في الشأن ذاته؛ "إن المرشد يعتبر الرئيس الأسبق محمد خاتمي أحد الشخصيات السياسية التي شاركت في مخطط الفتنة في عام 2009، الهادف الى زعزعة الأمن والإستقرار في البلاد".

وحول الخلافات الجوهرية التي حصلت في أعقاب الإنتخابات الرئاسية في عام 2009 بين أقطاب النظام أكمل قائلا؛ "منذ سنوات والمرشد علي خامنئي لم يعتبر بعد هاشمي رفسنجاني والعديد من الشخصيات السياسية المقربة منه، رفاقا له في النضال بل يعتبرهم زملاءا في العمل السياسي فقط".

وفي ما يتعلق بمخالفة المرشد لسياسات حكومة روحاني أشار قدوسي بقوله؛ "لدينا معلومات مؤكدة تدل على إن المرشد علي خامنئي منع ثلاثة مرات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من السفر الى المملكة العربية السعودية".

وفي ختام تصريحه كشف مندوب البرلمان بقوله؛ "إن المرشد يتهم حكومة الرئيس حسن روحاني وعائلة هاشمي رفسنجاني بالعديد من التهم التي تتعلق بقضايا معقدة ترتبط بوضع إيران الداخلي والخارجي".

ويرى مراقبون للشأن الإيراني، إن المرشد علي خامنئي يخطط بمعية الحرس الثوري لإفشال حكومة حسن روحاني بمختلف الطرق على صعيد السياسة الخارجية والداخلية، بهدف كسب أصوات الناخبين لصالح مرشحهم في الإنتخابات الرئاسية المقبلة.


بواسطة : أحوازنا
 0  0  854
التعليقات ( 0 )