• ×

08:29 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

إيران توجه تهم لشيخان من أهل السنة تصل عقوبتها للإعدام

عالمين من علماء أهل السنة يواجهون حكم الإعدام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - ناهض أحمد 


أكد نشطاء بلوش إن عالمين من علماء أهل السنة يواجهون حكم الإعدام بعد أن وُجهت لهم المخابرات الإيرانية تهم واهية، كالتحريض ضد النظام وتهديد الأمن القومي وإتركاب جرائم أمنية.

واضاف موقع "حملة نشطاء البلوش الحقوقية" إن مخابرات الإحتلال الفارسي وجهت للشيخان أمان الله البلوشي والحافظ عبد الرحيم كوهي، تهم تصل عقوبتها للإعدام.

وكشف الموقع في تقريره، إن الشيخان قضوا أكثر من أربعة أشهر في زنازين المخابرات الفارسية، وتعرضوا خلال هذه الفترة لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، وذلك للإعتراف بتهم لم يرتكبوها.

وبين التقرير إن الشيخان نقلوا إلى سجن زاهدان المركزي بعد أن أجبرتهم المخابرات الإيرانية بالإعتراف إمام مجموعة من علماء الدين البلوش بما لم يفعلوه.

وقد إستطاع الشيخ امان الله البلوشي من تسريب معلومات بعد أن نقل للسجن، حيث قال: إنه تعرض قبل إسبوع من لقاء العلماء البلوش للجلد بواسطة سلك حديدي من رأسه إلى أخمص قدميه، بحيث لم يستطع المشي أو الجلوس لعدة أيام، وذلك للإعتراف بالتهم التي وجهتها له المخابرات الإيرانية.

وأضاف الشيخ، لكل إنسان قدرة من تحمل التعذيب وبعده لا يمكنه الصمود أكثر من إستطاعته، ولذلك إضطررت للإعتراف ما تريده المخابرات مني أمام العلماء.

وأكد مصدر مطلع على ملف الشيخان للنشطاء البلوش، إن حكم تمديد الإعتقال الإداري قد صدر بأمر من محقق الملف وهو "حاج شاه نظري" ويتم تمديده كل شهر.

وأضاف، إن أحد منتسبي وزاره الاستخبارات الإيرانية هدد الشيخان أمان الله وحافظ عبد الرحيم بأنه قد يصدر حكم إعدام قطعي بحقهم وإنهم ينتظرون تأكيده من قبل المحكمة العليا في طهران.

وناشد النشطاء البلوش كافة المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان البلوشية والدولية منها بالتحرك السريع لمنع صدور حكم الإعدام، لأنه في حال لم تتحرك المنظمات والجهات المعنية في خارج وداخل بلوشستان سيصدر النظام الإيراني حكم الإعدام القطي بحقهم.

يذكر إن المخابرات الفارسية إعتقلت الشيخان أمان الله البلوشی والحافظ عبدالرحیم في تاريخ 19 نوفمبر 2015، ومنعت ذويهم من زيارتهم أو توكيل محامي يدافع عنهم.


بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  965
التعليقات ( 0 )