• ×

08:28 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

الفقر المدقع في بلوشستان يعرض الأطفال للمجاعة

صور آرشيفية للفقر المستشري في إيران

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - هادي الموسوي 

بعد تفشي ظاهرة سوء التغذية لدى الأطفال البلوش خصصت الحكومة الإيرانية مؤخراً بطاقات تغذية لا تتجاوز الستين سنت يومياً كنوع من المساعدة لعوائل المصابين.

نقلت وكالة تسنيم للأنباء من مدينة زاهدان البلوشية شرقي جغرافية ما تسمى بإيران أن الحكومة الإيرانية خصصت بطاقات تغذية لأحد عشر طفلاً بلوشياً يعاني من سوء التغذية.

وأضافت، إن الحكومة إضطرت لإصدار بطاقات تغذية لرفع هذه المعضلة التي بدأت تستشري في أوساط المجتمع البلوشي، حيث ذكرت في التقرير إن البطاقات سيتم تخصيصها للأطفال مادون الخمس سنوات وتشمل كل بطاقة مبلغ 700 الف ريال ايراني ما يعادل 17 دولار أمريكي شهريا أي 56 سنت لليوم الواحد، وسيتم استخدام هذا المبلغ لشراء حاجيات الأطفال الغذائية من المؤسسات المعنية بذلك.

وتأتي هذه التصريحات كإعتراف رسمي من الحكومة الإيرانية بالمجاعة التي تعصف بالإقاليم المحتلة في البلاد.

ويعتبر المبلغ المخصص لهؤلاء الأطفال أقل من خط الفقر المتعارف عليه دولياً وهو 1.90 دولار أمريكي للفرد الواحد في اليوم، مما يعني أن دعم الحكومة الإيرانية لبعض الأسر الفقيرة لا يرتقي إلى نصف مستوى خط الفقر العالمي.
ومن جانب أخر يرى مراقبون للشأن الايراني أن أطفال بلوشستان كبقية أطفال الأقاليم الواقعة تحت الإحتلال الفارسي يواجهون أزمات ومشاكل صحية ومستقبل مظلم نتيجة الفقر المدقع، في حين تُصرف ثروات أرضهم الطبيعية على مغامرات إيران السياسية العابرة للحدود.

يذكر إن المبلغ المخصص في البطاقات المذكورة اقل من نصف دخل الفرد المخصص لمستوى خط الفقر، حيث إن خط الفقر المتعارف عليه عالمياً كان حوالي دولار أمريكي في اليوم للفرد الواحد.

ويرى مراقبون للشأن الإيراني إن الإحتلال الفارسي يتخذ سياسات عنصرية تجاه الشعوب غير الفارسية، وتنعكس هذه السياسة بشكل متضاعف على أطفال تلك الشعوب في القطاع الصحي والدراسي.

بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )