• ×

08:29 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

صدور حكم الإعدام بحق سجناء سياسيين من إقليم بلوشستان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - عماد علي 

نشر موقع "عدالت نيوز" يوم الإثنين الموافق 19 ديسمبر2016 خبرا يؤكد من خلاله صدور حكم الإعدام بحق سجناء بلوش من قبل محكمة الثورة في مدينة زاهدان عاصمة اقليم بلوشستان المحتل٠

وأفاد الموقع، "إن السجناء البلوش هم، إلياس قلندر زهي يبلغ من العمر 21 عاما وحسن دهواري 28 عاما تم إعتقالهم منذ أكثر من عامين وسبعة أشهر بتهمة التواطؤ مع الأعداء والعمل ضد الأمن القومي الإيراني والإرتباط بمنظمات بلوشية مسلحة".

يذكر أن السجينين بعد الإعتقال تم نقلهم مباشرة الى مقر الإستخبارات العامة التابعة للحرس الثوري حيث مورس ضدهم أنواع التعذيب الجسدي والنفسي لفترة 7 أشهر بهدف أخذ الإعترافات الملفقة التي تساعد محكمة الثورة على صدور حكم الإعدام بحقهم دون معوقات قانونية، وبالفعل هذا ما تم عمليا.

وأكد موقع عدالت نيوز إن السجينين قاما بالإعتراض والطعن على الحكم الصادر من محكمة الثورة وطالبا بمحاكمة عادلة ونزيهة كما نفيا الإتهامات الموجهة إليهم نفيا قاطعا.

وذكر مصدر مطلع إن البعض من ذوي السجناء البلوش هم أعضاء في الحركات التحررية التي تناضل من أجل إستقلال إقليم بلوشستان وجاء إعتقال السجينين بهدف الضغط على ذويهم لتسليم أنفسهم لأجهزة المخابرات الإيرانية.

كما أكد المصدر ذاته، إن أسجينين لم يخرجا من المنطقة ولم يلتقيا بذويهم وان الإتهامات ضدهم تعتبر مزيفة وغير قانونية.

وفي شأن بلوشي آخر ذكر رئيس بلدية مدينة إيرانشهر في اقليم بلوشستان إن اكثر من 50 الف موطن بلوشي في المدينة المذكورة يعيشون تحت خط الفقر في بيوت بدائية تفتقر الى جميع إمكانات الحداثة وابسط مقومات الحياة٠

وطالب الجهات المسؤولة بالعمل من أجل مساعدة وإنقاذ العوائل في مدينة تقع وسط إقليم بلوشستان وتزيد جمعيتها لأكثر من 100 ألف نسمة حسب احصائيات النظام٠

يذكر إن الإسم الحقيقي لمدينة إيرانشهر قبل الإحتلال الإيراني هو "بهرة"، كما إنها كانت مدينة مزدهرة بسبب الأراضي الزراعية الخصبة وأمتلاكها لمخزون مياه جوفي إضافة الى نهر بمبور الذي يسقى جميع أراضي المدينة وما حولها٠

بواسطة : أحوازنا
 0  0  882
التعليقات ( 0 )