• ×

08:25 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

هدم بيوت المواطنين في إقليم بلوشستان بحماية سلاح الحرس الثوري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - عماد علي 

جرافات الإحتلال الفارسي في إقليم بلوشستان تهدم بيوت المواطنين تحت حماية سلاح الحرس الثوري.

نقلا عن موقع عدالت نيوز إن جرافات تابعة لسلطات الإحتلال الفارسي تحت حماية قوات الحرس الثوري المدججة بأنواع السلاح قامت بإقتحام شارع كشاورز في مدينة زاهدان وباشرت بهدم بيوت الفقراء في إقليم بلوشستان صباح يوم الثلاثاء الموافق 13 ديسمبر 2016.

وأضاف الموقع، "أثناء قيام الجرافات بهدم البيوت إعترضت إمرأة لا تملك سوى بيتها الذي بدأ يتهوى أمام أعينها، لكن قوات الحرس الثوري لم تتردد بالتعامل غير الإنساني معها، حيث قامت بضربها ضربا قاسيا مما أثار هذا الفعل الشنيع حفيظة المواطنين وإشتبكوا مع قوات الحرس الثوري، كما إستعملت القوات الحكومية الرصاص الحي ضد الجموع الغاضبة".

وتابع، "ان إطلاق النار العشوائي والهمجي تجاه المواطنين البلوش لم يفرقهم، حيث إستمرت الإشتباكات لفترة طويلة مما أدى الى إصابة عدد من الأطفال بطلقات نارية كان من بينهم الطفل، "وحيد بخش بن احمد" البالغ من العمر 9 سنوات والذي نقل على إثر أصابته الخطيرة الى مستشفى المدينة".

وفي شأن بلوشي آخر نقل موقع عدالت نيوز خبرا قال فيه؛ "ان رئيس إدارة الطرق والعمران في القسم الجنوبي من إقليم بلوشستان إعترف بأن إدارة الطرق والعمران صادرت أكثر من 700 هكتار من أراضي المواطنين البلوش في مدينة جاهبهار خلال فترة الستة أشهر الأولى من هذا العام لصالح المستوطنين الفرس في تلك المنطقة".

وأضاف، "بالوقت الراهن يتم هدم ومصادرة البيوت والأراضي من المواطنين البلوش بذريعة إنها تابعة للمنابع الطبيعية وإن ما حدث في زاهدان اليوم حدث أيضا في قرى "بل سر، ودانش باية" اللتان يقعان بالقرب من مدن زاهدان وجاهبهار أكبر المدن في اقليم بلوشستان".

وفي السياق نفسه نقل موقع اعتماد نيوز خبرا حول المخطط الفارسي الذي يستهدف المواطن البلوشي قال فيه؛ "منذ 5 سنوات بدأ النظام بتخريب البيوت ومصادرة الأراضي وإعطائها للمستوطنين الفرس الوافدين من العمق الإيراني، بهدف تغيير التركيبة السكانية لإقليم بلوشستان تحسبا لأي طارئ فيما يتعلق بمطالب الشعب البلوشي التي تتمثل بطرد الإحتلال الفارسي من الإقليم، خاصة وإن حركات التحرر في الإقليم أصبحت لديها حاضنة شعبية قوية وكبيرة.

يذكر إن الداعية السني البارز مولانا عبد الحميد إمام جمعة مدينة زاهدان طالب في خطبة يوم الجمعة 25 نوفمبر 2016 المسؤولين في النظام بعدم هدم بيوت المواطنيين البلوش متسائلا، أين يذهب المواطن عندما يهدم بيته في فصل الشتاء؟

بواسطة : أحوازنا
 0  0  731
التعليقات ( 0 )