• ×

08:26 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

إيران تجري مناورات والمقاومة تستهدف قوات الحرس الثوري في بلوشستان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - ناهض أحمد 

أكدت مصادر بلوشية مطلعة اليوم الأحد الموافق 11 ديسمبر 2016 إصابة ضابطين بجروح بليغة تابعين للحرس الثوري في بلوشستان المحتلة، وذلك ردا على المناورات العسكرية التي يجريها جيش الإحتلال في إقليم بلوشستان.

وأضافت المصادر إن المقاومة البلوشية زرعت قنبلة ناسفة بجانب أحد الطرق المسيطر عليها من قبل الحرس الثوري في منطقة "كوهك" التابعة لمدينة سراوان، إستهدافت من خلالها سيارة كانت تنقل ضباطا لقوات الحرس الثوري.

وأشارت المصادر إن الحرس الثوري نقل الضباط المجروحين إلى مستشفى "رازي" في مدينة سراوان، ولكن بسبب شدة الإصابات وقلة الإمكانيات في المستشفى، تم نقل الضباط المصابين عبر طائرة مروحية إلى مراكز طبية متطورة تابعة للحرس الثوري في تلك المنطقة.

هذا وأكدت عدة وكالات أنباء إيرانية هذا النبأ، منها وكالة تسنيم للأنباء المقربة من الحرس الثوري، الذي نقلت تفاصيل عن تلك العملية البلوشية، مؤكدة على إصابة ضابطين من الفرقة التقنية التابعة للحرس الثوري في منطقة "كوهك" التابعة لمدينة سراوان البلوشية.

من جانبها أكدت المقاومة البلوشية على الإستمرار بالمقاومة ضد الإحتلال الفارسي، مؤكدة على إن المناورات العسكرية التي يجريها جيش الإحتلال الفارسي في بلوشستان ما هي إلّا دليلا واضحا على تخوفه وإرتباكه من تصاعد وتيرة المقاومة في كافة أرجاء بلوشستان المحتلة.

وحول تحرك دولة الإحتلال الفارسي في مختلف جغرافية إيران، وخاصة الأقاليم المحتلة التابعة للشعوب غير الفارسية، قال السيد حاتم صدام رئيس المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز؛ "إن المناورات العسكرية التي تجري حاليا في بلوشستان المحتلة، تأتي في سياق تخوف نظام الإحتلال من تصاعد وتيرة المقاومة في هذه المناطق المترامية الأطراف، وسبق وأعلنت الشعوب غير الفارسية رفضها للوجود الفارسي من خلال أعمال عسكرية بطولية إستهدفت قوات النظام ومقراته العسكرية".

وأضاف صدام إن هذه المناورات جاءت لتشخيص مدى سرعة تفاعل قوات التدخل السريع التابعة للجيش ووصلوها لمسرح العمليات التي تبعد مئات الكيلومترات عن بقية المناطق والمدن الإيرانية، حسب ما صرح به الناطق العسكري بإسم المناورات.

بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )