• ×

08:33 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

مندوب برلماني يكشف عن تجاوزات خطيرة في بعض الوزارات الإيرانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - عماد علي 

مندوب في البرلمان الإيراني يكشف عن حجم التجاوزات التي تحدث في وزارات حكومة حسن روحاني.

نقل موقع "دكربان" تصريحا لـ محمد دهقان مندوب البرلمان الإيراني والمقرب من بيت المرشد قال فيه؛ "إذا طرحت للعلن التجاوزات التي إرتكبها بعض الوزراء في حكومة روحاني لما بقي لها شيء من السمعة".

وأضاف، "إن إقالة بعض الوزراء كانت ضرورة لا مفر منها، لكن السؤال الذي لم يجد له المندوبين في البرلمان جوابا، هو لماذا سمحت الحكومة أن تستمر إنتهاكات هؤلاء الوزراء لهذا الحد".

وأردف بقوله؛ "نحن نعلم إن تجاوزات تلك الوزراء كانت كبيرة ولهذا إضطرت الحكومة الى إقالتهم ولو لا الضغط الموجود من قبل بعض الوبيات لكانت الإقالات أكثر من ثلاثة وزراء في حكومة حسن روحاني".

وحول عدم التزام الحكومة بوعودها التي قطعتها أمام الشعب حول تحسين الوضع الإقتصادي أشار محمد دهقان قائلا؛ "ليس من شأن وكرامة كبار المسؤولين في الحكومة أن يقولون ما لا يفعلون، أو يهتفون بشعارات مزيفة لا يعملون على تطبيقها، بل عليهم ان يكونوا صادقين، متواضعين ومسؤولين أمام الشعب في أداء المهام الموكلة إليهم".

وفيما يخص أداء الحكومة الإقتصادي إعترف مندوب البرلمان بقوله؛ "منذ بداية الثورة الى هذا اليوم لم يصل الركود الإقتصادي في البلاد الى هذا الحد المتدني"، وأضاف موضحا "إن هذه النتائج الكارثية في الشأن الإقتصادي كانت ملموسة وواضحة لدى الشعب".

ويرى مراقبون إن المندوبين في البرلمان الإيراني ينتمون الى تيارات سياسية متخاصمة مع بعضها البعض، لذلك تأتي تصريحاتهم مركزة على كشف التجاوزات التي تتم خلف الستار من قبل مسؤولين ووزراء يرتبطون بهذا التيار أو ذاك، بهدف الإضعاف والغلبة على بعضهم البعض، لهذا يعتقد المراقبون أن التصريحات النارية التي يطلقونها المندوبين بإسم الشعب، الفقر والحرمان، ما هي إلّا كذب وإفتراء بهدف الوصل الى غايات شخصية وفئوية.

يذكر إن محمد دهقان من تكتل "الولاية" التابع للمرشد على خامنئي وهو أكبر تكتل داخل البرلمان تأسس عام 2016 وعدد أعضائه يفوق 118 مندوب ويترأس هذا التكتل علي لاريجاني رئيس البرلمان الحالي، من أهم أهداف هذا التكتل الحد من قدرة وهيمنة التيار الإصلاحي داخل البرلمان التي يطالب بالحد من السيطرة الأمنية والإستبدادية للمرشد وتحكمه في جميع مفاصل النظام، كما يوجد في البرلمان تكتلات أخرى، منها تكتل "أميد" وتكتل "إعتدال".

من الجدير بالذكر إن سبب حصول تكتل الولاية على الأكثرية في البرلمان هو شطب أسماء المرشحين المخالفين لهيمنة المرشد من قبل هيّئة الرقابة في مجلس صيانة الدستور برئاسة احمد جنتي والتي تعتبر اعلى سلطة إجرائية بعد على خامنئي في ايران٠


بواسطة : أحوازنا
 0  0  667
التعليقات ( 0 )