• ×

08:24 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

تدهور الوضع الصحي لمعارض إيراني في سجن إفين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - عماد علي 

نقل موقع مليون التابع للحركة الوطنية في إيران إن في يومي السبت والأحد الماضيين تم نقل آية الله كاظميني بروجردي بعد تدهور حالته الصحية، الى المركز الطبي بسجن إفين في العاصمة طهران ٠

وقال الموقع، "بسبب عدم وجود كادر وعناية طبية جيدة، أساءت حالة آية بروجردي يوم الأحد وتم نقله الى المركز الطبي التابع لسجن إفين مرة ثانية"، وأضاف الموقع في السياق ذاته "إن تلقي بروجردي للحبوب المسكنة طوال فترة مرضه الذي إستفحل في جسده بعد ما تعرض للتعذيب النفسي والجسدي في زنزانات المخابرات، جعله اليوم في وضع صحي حرج".

ويؤكد، "ان بروجردي بعث برسالة الى المحكمة الخاصة برجال الدين موضحآ عدم الإهتمام بصحته في المركز الطبي التابع لسجن إفين، طالبآ نقله الى مستشفى خاص للعلاج، بعد التأكد من إصابته بمرض خطير في الفقرات وأمراض مزمنة أخرى تسببت بها فترة التعذيب الذي قضاها في زنزانات المخابرات الإنفرادية، محملآ السلطة القضائية تبعات تدهور حالته الصحية".

وكشف الموقع، "إن طلب آية الله بروجردي تم رفضه من قبل المحكمة وذلك بإيعاز من المخابرات الإيرانية"، وفقا لموقع الحركة الوطنية.

وأوضح، "إن عائلة آية الله بروجردي تفاجئت عند زيارته في السجن يوم السبت 5 نوفمبر 2016 من تدهور وضعه الصحي وإستفحال مختلف الأمراض في جسده مثل، مرض التزلق في الفقرات، هشاشة العظام، مرض القلب وامراض أخرى".

وأضاف، "إن عائلة بروجردي بعثت برسائل عديدة الى مختلف الجهات المعنية في هذا الشأن تطالب بالإفراج عنه، حيث مضت 6 أشهر على إنتهاء فترة حكمه الذي تجاوزت الـ 10 أعوام".

يذكر إن والد آية الله بروجردي، السيد محمد على كاظميني بروجردي كان من علماء الشيعة البارزين في إيران، قتل عام 2002 بطريقة مرموزة وغير معروفة، لكن القوى الوطنية توجه أصابع الإتهام الى أجهزة النظام الأمنية والمخابراتية. بعد ذلك قامت قوات التعبئة "الباسيج" في عام 2006 وبأوامر مباشرة من المرشد علي خامنئي بقمع وقتل العديد من أنصاره في شارع آزادي وسط العاصمة طهران، ثم ألقت القبض على آية الله كاظميني بروجردي وإقتادته الى مقر الإستخبارات العامة، وبعد ممارسة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي وخلع عمامته، حكمت علية محكمة رجال الدين الخاصة، بالسجن لـ 10 أعوام، لكنها لم تطلق سراحه بعد إنتهاء فترة حكمه لغاية اليوم".

بواسطة : أحوازنا
 0  0  631
التعليقات ( 0 )