• ×

09:25 صباحًا , الجمعة 24 نوفمبر 2017

Rss قاريء

بيان من المقاومة الوطنية في الفلاحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا بسم الله الرحمن الرحيم

"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضی نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"

الحمد لله الذی وعد المجاهدين فی سبيله احدی الحسنيين،وأمرنا بالجهاد لتکون کلمة الله هی العليا وحذرنا من أن نخشی فی ذلک لومة لائم.

أيها الشعب الأحوازی العظيم..أيها النشامی المجاهدين علی تراب الأحواز الطاهر..أيتها الأحوازيات الماجدات .. أيها الشجعان المؤمنون فی المقاومة الباسلة

لقد طالت أيادی النظام العنصری الفاشی الفارسی المحتل بمعونة عملاءه الأنذال،أحد أکبر رموز القضية الوطنية الأحوازية الأب المناضل السيد صالح ابن ملا فاضل العامری (المعروف بإسم احمد الجزائری) فجر يوم السبت الموافق 20/10/2007 فی منزله الواقع فی مدينة الفلاحية الباسلة حينما كان يستعد لأداء فريضة صلاة الفجر فحاصر جنود الأحتلال الفارسي الصفوي المنزل فسيّروه مقيدا بالسلاسل والأغلال دون أن يسمحوا له بأداء فريضة صلاة الفجر متوجهين به إلی مخفر الفلاحية ومن ثم إلی سجن سبيدار الواقع فی مدينة الاحواز .

ولد المناضل صالح العامری فی عام 1930م فی مدينة الفلاحية ونال شهادة الدبلوم من معهد النفط فی مدينة عبادان. قارع نظام الشاه المخلوع وحکم عليه بالإعدام غيابيا بعد أن استطاع الإفلات من أيادی جلاوزته وأصبح من أکبر المدافعين عن حقوق شعبنا المصادرة حتی قیام الثورة فی ایران بعد أن قضی سبعة عشر عاما فی الغربة. ورجع إلی أحضان شعبه ليعيش حياة بسيطة وسط زحمة الحياة،ولتلتف حوله شباك النسيان ومکائد العملاء الخاسئين .

إن النظام الفارسی المحتل یکشف کل يوم عن قناع جدید لمخططاته الإجرامية الغادرة بحق شرفائنا الأبطال لتشويه سمعتهم والتقليل من شأنهم فی أعين الشعب العربي الأحوازی اليقظ.

لقد استطاع النظام الإستخباراتی الفارسي الخبيث أن يشتری ضمير المدعو حبيب العامری (أبو توفيق) بثمن بخس دراهم معدودة وهو شقيق المجاهد الصابر صالح العامری وأقرب الناس اليه صلة ورحما,حيث استخدموه کأداة لتنفيذ مخططهم الشنيع.لقد سوّلت لحبيب العامری نفسه برفع دعوی قضائية ضد الأب المناضل صالح (أبو مهدي)لإخراجه من منزله الذی يسکنه حاليا بعد أن ساعدته أيادی الإستخبارات فی تزوير بعض الأوراق والمستندات ليثبت من خلالها لقضاة محاکم النظام الفارسي المحتل ملکيته للمنزل المذکور. وبعد عام من المداولة وحرص حبيب الشديد علی الدنيا ومالها الزائل وجهده الدؤوب وارشاءه للقضاة والمسئولين لإحقاق الباطل وإبطال الحق استطاع أن يستصدر حکما ظالما من محکمة الظلم الايرانية اللاقضائية بتخلية المنزل من أهله وتغريم المناضل الشريف "أبو مهدی" بغرامة مالية تثقل الکاهل وسجنه لمدة عام .

ولقد باءت جميع المحاولات الإنسانية باقناع حبيب بالتنازل عن هذا الإدعاء الکاذب بالفشل وأصر حبيب أکثر فأکثر فی المضي قدما فی تنفيذ مخطط النظام المستعمر حتی تم إلقاء القبض عليه وايداعه فی السجن فجر يوم السبت المؤرخ 20/10/2007 .

ولقد ارتأت قيادة المقاومة الوطنية الأحوازية بعد صبر طويل علی الأذی أن تتوجه بالخطابات التالية إلی من يهمهم الأمر:

أولا: أيها الأب المجاهد الصابر صالح العامری

إنک کنت ولا تزال رمزا وأبا من أباء الحرکات الوطنية الأحوازية رغما علی انوف الغاصبين والعملاء الخونة. وسوف لن يزيدک سعيهم لتلويث رايتک البيضاء الا شرفا وعزا ،وستبقی ما بقي الليل والنهار وساما علی صدور أبطال الأحواز الشرفاء وقدوة ومنارا يضيئ لهم طريقهم النضالی.

ثانيا: يا رجالات النظام الفارسی الغاشم

إن مخططاتکم مکشوفة وواضحة لنا وضوح الشمس فی کبد السماء واعلموا ان هذه المخططات لا تنطلی علی عقولنا ولا تظنوا أنکم ستستطيعون أن تمکروا بمناضلينا الشرفاء الذين يشهد لهم تاريخهم الحافل بالبطولات والأمجاد.

ثالثا: الی حبيب العامری

لقد بلغ السيل الزبا.لاتدنوا من اللهيب المکنون فی صدورنا لأن نارنا ستحرق منک الأخضر واليابس وايدينا ستطالک ولو کنت فی بروج مشيدة،وحينئذ لن ينفعک مال الدنيا ولو اوتيت ملأ الأرض ذهبا ولن يستطيع سادتک ان يحموک من قدرک المحتوم بإذن الله. فارجع الی صوابک قبل أن يقع فأسنا فی رأسک.

رابعا: الی المقاومة الوطنية الباسلة فی مدينة الفلاحية

أيها المجاهدون الأبطال فی مدينة الفلاحية الباسلة. کونوا اشداء علی اعدائکم رحماء بينکم ولا تأخذکم بالله لومة لائم. إن عملاء النظام اخطر علينا من النظام نفسه.اضربوا بيد من حديد کل من تسوّل له نفسه الاقتراب من رموزنا الوطنية الشريفة. أمهلوا حبيبا ومن سعی له وأعانه علی مکره وعلی تنفيذ مخطط الإستخبارات ........ من تاريخ نشر هذه الرسالة حتی يراجعوا انفسهم لعلهم يرجعون إلی طريق الصواب.فإذا اصروا علی ما هم عليه فاقتلوهم حيث ثقفتموهم.

بواسطة : malik
 0  0  351
التعليقات ( 0 )