• ×

08:29 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

الحرس الثوري يدعم الإستيطان في محافظة عيلام الأحوازية

الإستيطان في الأحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - ناهض أحمد 
أعلنت دولة الإحتلال الفارسي عن تجهيز وإتمام 111 وحدة سكنية للفرس المستوطنين في مدينة عيلام عاصمة محافظة عيلام الأحوازية.
أكدت وكالة تسنيم للأنباء نقلا عن المكتب الإعلامي التابع لمقر إمير المؤمنين التابع للحرس الثوري في محافظة عيلام إن الحرس إفتتح في الأيام القليلة الماضية ما يقارب 111 وحدة سكنية إستيطانية.
وصرح في هذا الخصوص العقيد "سيد صادق حسيني قائد مقر إمير المؤمنين التابع للحرس الثوري، إن مشاركة الحرس في بناء وتوفير السكن للمحتاجين يدل على أهمية قوات الحرس في جميع المجالات.
وحول محاربة الفقر في جغرافية ما تسمى بإيران أضاف "إن الإستمرار في القضاء على الفقر من خلال النفسية الجهادية يعتبر أحد الأهداف الرئيسية للثورة الإسلامية". حسب قوله.
وحول تدخل الحرس الثوري في العديد من المؤسسات الحكومية قال "بناءا على تأكيدات المرشد إن الحرس الثوري قد دخل مجال التنمية ومحاربة الفقر والحرمان الذي يعاني منه الشعب".
وعن عمليات التطهير العرقي والتهجير القصري وبناء المستوطنات في القرى الأحوازية أكد حسيني قائلا "إن الحرس الثوري بدأ بتنفيذ مشاريع البناء في قرى المحافظة بمساعدة من لجنة إمداد خميني والمعروفة بـ" كميته امداد امام خميني"، وأردف قائلا "إن مشاركة الحرس بتنفيذ هذه المشاريع تدل على تحقيق القطاع الإقتصادي المقاوم".
وأكمل "إن الحرس الثوري سيكون كما السابق، سباق بتنفيذ أوامر مرشد الثورة وخاصة بتنفيذ أوامره لبناء قطاع إقتصادي مقاوم".
يذكر ان الحرس الثوري قد تغلغل في جميع المجالات بدافع الهيمنة والسيطرة على مفاصل الدولة وطبقات المجتمع الفارسي وغير الفارسي من الشعوب المطالبة بحقوقها القومية والوطنية كـ العرب الأحوازيين، الكرد، البلوش، الآذريين، التركمان. لكن هذه الهيمنة لم تمر بسلام ودون أي تبعات فأعلن التيار الإصلاحي في النظام رفضه مرارا وتكرارا لهذه السياسة الإستبدادية الظالمة، بداعي ان البلاد أصبحت بيد العسكر مطلقا وهذا ستكون له عواقب خطيرة على البلاد.

بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  432
التعليقات ( 0 )