• ×

08:26 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

قضاء مشيخص يعاني من إهمال متعمد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا -ناهض أحمد 

يعاني قضاء مشيخص الذي يبعد 15 كيلو من مدينة عيلام عاصمة المحافظة من إهمال متعمد من قبل سلطات الإحتلال الفارسي.
ونقلت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز تقريرا حول المعاناة التي يعانيها هذا القضاء جراء سياسات التفرس والإهمال المتعمد من قبل سلطات الإحتلال الفارسي، وذلك بالرغم من إن هذا القضاء ينتج أنواع من الفواكه والخضروات وأهمها: الجوز والمشمش والتين والعنب وأنواع أخرى من بساتين الخضروات.
وحول الإمكانيات الترفيهية والطرق والمدارس تضيف المصادر "إن القضاء يعاني من نقص في البنية التحتية مثل عدم وجود مستشفى أو حتى مستوصف وبالرغم من إن القضاء يقع ضمن طريق رئيسي إلا إن طرق وشوارع القضاء تعاني من إهمال متعمد من قبل المسؤولين"، وكذلك يفتقر القضاء للمدارس اللازمة، خاصة وإن الطلاب يضطروا إما للهجرة لمدينة عيلام عاصمة القضاء أو إخراج أبنائهم من المدارس مما يسبب بكثرة الأميين بين الأهالي.
وتضيف المصادر إن طرق المواصلات في القضاء قديمة جدا مما تكون عامل رئيسي لحوادث المرور التي تقع في المنطقة، ويعاني الأهالي بسبب الطرق المهترئة بشكل كبير.
وحول تغطية شبكة الإنترنت أضاف المصدر إن الأهالي يعانون من عدم وجود تغطية كافي لشبكة الهواتف وإذا ما أرادوا أن يتصلوا فإنهم مضطرين إلى الصعود على تل أو على بناية عالية من أجل الإتصال.
وبيّن المصدر إن الإحتلال بدأ في الفترة الأخيرة بعملية تفريس واسع للمنطقة وأكد المصدر إن الإسم التاريخي للقضاء هو "مشخاص أو مشيخص" وإن الأهالي مازالوا يستعملون هذا الإسم بالرغم من تغيير الإسم الى "سيوان".
يذكر إن القضاء المشيخص يبعد 15 كيلومتر عن من مدينة عيلام عاصمة المحافظة وإنه يعتبر من المناطق السياحية ذات المناظر الخلابة، كذلك تعرف القرى التابعة للقضاء مثل قرية الميدان وقرية الحيدر من القرى السياحي، لكنها تعاني من إهمال متعمد في البنية التحتية.

بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  705
التعليقات ( 0 )