• ×

08:27 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

Rss قاريء

رصد تصريحات ضد السعودية والبحرين من قبل مسؤولين إيرانيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - ناهض أحمد 

رصد موقع أحوازنا خلال شهر أيلول/سبتمبر التصريحات الحادة والعدائية للمسؤولين الإيرانيين ضد المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين في محافظة عيلام (إيلام) الأحوازية.

وقد سيرت دولة الإحتلال الفارسي في 9 أيلول/سبتمبر مسيرات واسعة في مدينة عيلام، هتف أثنائها المتظاهرون ضد المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين.

وإتهم المتظاهرون السعودية بإرتكابها جرائم ضد الإنسانية في المنطقة وإفتعال حادثة "منى" التي راح ضحيتها المئاة من الحجاج في عام 2015. وفق ما جاء بالإعلام الرسمي الإيراني.

وفي نفس السياق ندد المتظاهرون بالحكم الذي صدر ضد "عيسى القاسم" من قبل المحكمة في مملكة البحرين وهتفوا بشعارات "الموت لآل خليفة.
وفي نهاية المظاهرة طالبوا النظام الإيراني بإدانت مملكة البحرين في قضية محكمة عيسى القاسم والسعودية لإرتكابها جريمة حادثة "منى". حسب إدعائهم.

وفي نفس السياق طالب جعفر منتظري المدير العام لمؤسسة حفظ آثار الدفاع المقدس في مدينة عيلام، الحكومة الإيرانية بمتابعة قضية "منى" وذلك من أجل إستعادة حقوق ضحايا الحادثة.

وقال في تصريحه "إن الشعوب الحرة لا يمكنها نسيان حادثة مثل حادثة "منى" المريرة. وأردف قائلا: نطالب المسؤولين بمتابعة موضوع الحادثة من أجل إستعادة حقوق الضحايا وعائلاتهم، وإتهم الحكومة الإيرانية بالتقصير في هذا الشأن.

وفي الشأن العربي أيضا: أشاد محمد نقي لطفي إمام جمعة مدينة عيلام في خطبة الجمعة بالتواجد العسكري الإيراني في بعض الدول العربية، ورحب بالدعم المعنوي والمادي الذي تقدمه الدولة الفارسية للميليشيات الشيعية، معتبرا إياه بصمام أمان وعامل ردع للمخاطر التي تحاك ضد إيران.

وأشار لطفي حول طريقة إستخدام الدولة الفارسية للمذهب الشيعي للتغلغل في شؤون الدول العربية والإقليمية قائلا؛ "أن الدعم المعنوي الذي تقوم به إيران للشيعة بهدف الخلاص من ظلم الظالمين يرفع من مكانة الدولة الإيرانية في أوساط المستضعفين في العالم، حيث أصبحت إيران اليوم قبلة للمسلمين عامة والعالم الشيعي خاصة"، على حد تعبيره.

وأضاف لطفي "إن الوجود العسكري الإيراني في الجبهات المشتعلة بنيران الحرب في المنطقة حافظ على جبهتنا الداخلية من كل الشرور"، وأكد في هذا الخصوص بقوله؛ "من الضروري دعم وتعزيز الجبهات في اليمن، العراق وسوريا لأن هذه الجبهات قائمة على محاربة آل سعود وإستنزاف دولتهم" -حسب زعمه-.

بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  550
التعليقات ( 0 )