• ×

10:48 مساءً , الخميس 23 نوفمبر 2017

Rss قاريء

الإحتلال الفارسي يستغل جثث الحرب الفارسية-العراقية لترويج العنصرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا 
أفادت مصادر مطلعة لموقع المقاومة الوطنية الأحوازية "أحوازنا" اليوم الإثنين الموافق 29 آب/أغسطس 2016 إن دولة الإحتلال نقلت عشرات الجثث في باخرة من البصرة إلى ميناء عبادان عن طريق شط العرب.
وأعلنت دولة الإحتلال الفارسي من خلال الوسائل المرئية والمسموعة على إن هذه الجثث تتعلق بالحرب الإيرانية-العراقية التي وقعت في عام 1980 -1988 ومن خلال التنقيبات الجديدة تم كشفها في الأراضي العراقية وبالمناطق التي شهدت إشتباكات بين الطرفين آنذاك.
وأكملت المصادر بإن” صباح اليوم دخلت العشرات من الجثث ميناء عبادان وكان هناك إستقبال واسع من قبل الحرس الثوري والبسيج كما نظمت مراسم خاصة بعد صلاة المغرب في مسجد ثامن الأئمة وسط المدينة.
وكانت الخطب التي تم إلقاءها في تلك المراسم تتضمن المفاهيم والعقائد الصفوية وتقديس قتلة الحرس الثوري والبسيج معتبرين قتالهم دفاعا عن الدين والمقدسات المذهبية.
وأضافت المصادر بأن دولة الإحتلال ستقوم بنقل الجثث يوم غد الثلاثاء إلى الأحواز العاصمة لعقد مراسم مشابه هناك.
وشكك الكثير من المتابعين في مصداقية ما تروج له الدولة الفارسية معتقدين إن تلك الجثث التي يأتي بها الملالي في هذه الأيام هم قتلى الحرس الثوري ومرتزقته من الأفغان والجنسيات الأخرى الذين تم تجنيدهم مقابل مبالغ مالية ويتم زجهم في حرب عقائدية في العراق وسورية.
من الجدير ذكره إن دولة الإحتلال الفارسي تأتي بعشرات الصناديق المغلفة بالعلم الإيراني بين الفينة والأخرى وتزعم بأن تلك الصناديق تحمل رفات الجنود الذين قتلوا في الحرب الإيرانية–العراقية وتجوب بها شوارع ومدن عدة في الأحواز وذلك يعود لأهداف عنصرية خبيثة تطبقها عبر هذه المسرحيات التي تحتوي على رسائل مختلفة مفادها "إننا قدمنا الكثير من القتلى في هذه الأرض كي نحتفظ بالأحواز".

بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  505
التعليقات ( 0 )