• ×

01:40 صباحًا , الأربعاء 21 فبراير 2018

Rss قاريء

بيان - كتيبة القائد الشهيد أحمد مولى تتبنى عملية مسجد سليمان

كتائب محيي الدين تتبنى عملية تفجير أنابيب نفط جنوب مدينة مسجد سليمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - بيان 
بسم الله الرحمن الرحيم
قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ (14 سورة التوبة)

يا أبناء شعبنا الأحوازي الأبي
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة
يا أحرار العالم في كل مكان
إنطلاقاً من إيماننا الراسخ في المقاومة كحق مشروع في الدفاع عن شعبنا العربي الأحوازي أمام جرائم الإحتلال الفارسي الغاشم تعلن "كتيبة الشهيد القائد والمؤسس أحمد مولى" التابعة لكتائب محيي الدين آل ناصر، الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، مسؤوليتها عن تنفيذ عملية نوعية استهدفت أنابيب النفط الممتدة من جنوب مدينة مسجد سليمان إلى مصفاة نفط عبادان فجر اليوم السبت 10 فبراير 2018.

وبمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثون لوصول زمرة الخميني إلى سدة الحكم في جغرافية ما تسمى بإيران، توجه حركة النضال العربي لتحرير الأحواز رسالة إلى العدو الفارسي والعالم أجمع أن تغيير الأنظمة الحاكمة في هذه البلاد لن يغير شيئاً في واقع الإحتلال الفارسي لأرض الأحواز العربية، لذا تؤكد كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر أنها ستستمر بدك مراكز الإحتلال الإقتصادية والعسكرية مستمدة بذلك قوتها من الشعب العربي الأحوازي الصامد الذي آمن بها منذ إنطلاقتها المباركة في نوفمبر عام 1999.

وتعلن كتائبكم المكافحة، كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر، لكافة الدول الديمقراطية في العالم، أن الإحتلال الفارسي قد تجرد من جميع القيم الإنسانية بإرتكابه جرائم شنيعة بحق شعبنا على مر تسعة عقود وقد تجلى ذلك مرة أخرى بإغتيال الشهيد القائد أحمد مولى مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز على أيدي عملائه ومرتزقته في الثامن من نوفمبر عام 2017.

وتؤكد كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر لأبناء شعبنا البواسل أنها تملك زمام المبادرة في الميدان عبر العمليات العسكرية التي تنفذها في المكان والزمان المناسبين. وإن هذه العملية البطولية تثبت التطور الملحوظ الذي يشهده العمل الميداني المقاوم والرافض لسياسات المحتل الرامية إلى طمس الهوية العربية للأحواز المحتلة عبر إستهداف قادة الشعب ورموزه الوطنية وسلب الأراضي وتهجير المواطنين الأحوازيين وجلب المستوطنين الفرس لتغيير التركيبة السكانية في هذا القطر العربي، فما تزيدنا هذه السياسات سوى عزماً وإصراراً على مواصلة الكفاح حتى تحرير الأحواز المحتلة.

المجد والخلود لشهداء الأحواز والأمة العربية
عاشت الاحواز حرة عربية
وانه لكفاح حتى التحرير

كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر
الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز
10 فبراير/ شباط 2018


بواسطة : أحوازنا
 0  0  885
التعليقات ( 0 )