• ×

01:41 صباحًا , الأربعاء 21 فبراير 2018

Rss قاريء

ردا على اغتيال القائد والمؤسس أحمد مولى كتائب محيي الدين تنفذ عملية جديدة

عملية تفجير أنابيب نفط جنوب مدينة مسجد سليمان الواقعة شمال الأحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - مجيد صالح 
تنفيذاً لوعدها بالرد الحازم على اغتيال القائد الشهيد أحمد مولى، نفّذت كتيبة القائد الشهيد أحمد مولى اليوم السبت الموافق 10 فبراير 2018، عملية عسكرية استهدفت خطوط أنابيب النفط الممتدة من جنوب مدينة مسجد سليمان الواقعة شمالي الأحواز إلى مصفاة عبادان جنوبي الأحواز.

وأكد حسن الهلالي رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، عبر حسابه الرسمي على تويتر أن كتائبنا البطلة كتائب محيي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز مازالت مستمرة بتنفيذ العمليات العسكرية التي تستهدف خطوط أنابيب النفط في الأحواز رداً على اغتيال القائد الشهيد أحمد مولى رئيس الحركة الذي اغتيل في مدينة لاهاي الهولندية في الثامن من نوفمبر 2017.

وتعتبر هذه العملية الثانية من نوعها لهذا العام، إذ نفذت كتائب محي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي، في وقت سابق عملية إستهدفت خطوط أنابيب النفط في مدينة كجساران في الحادي والثلاثين (31) من شهر يناير الماضي.

وذكرت كتائب محي الدين في بيانها الرسمي السابق أنها عملت على إعادة تشكيل هيكلتها الداخلية بعد إغتيال القائد الشهيد أحمد مولى لتنطلق بمزيد من العزم والإصرار في عام 2018 لتدك حصون المحتل الفارسي الغاشم الذي ارتكب أبشع الجرائم بحق شعبنا الأحوازي الأعزل.

كما توعدت الكتائب، الإحتلال الفارسي من مغبة الإستمرار على نهج الغدر والخسّة، بقولها؛ إن كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر التي شُيدت بدماء الشهداء تتوعد المحتل وأذرعه في داخل الوطن وخارجه بالرد الحازم والصارم.

وذكرت الكتائب في بيانها السابق أن هذه العمليات ليست رداً على اغتيال القائد الشهيد أحمد مولى وحسب، بل تعتبر رداً على على جرائم دولة الإحتلال الفارسي بحق الناشطين الأحوازيين والنهب المستمر لخيرات الأحواز المحتلة.

بواسطة : أحوازنا
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )