• ×

01:36 صباحًا , الأربعاء 21 فبراير 2018

Rss قاريء

كلمة حركة النضال في حفل إحياء ذكرى استشهاد القائد صدام حسين

السيد هادي مجيد يلقي كلمة الحركة في ذكرى استشهاد القائد صدام حسين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - كلمة الحركة 
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ – البقرة 154

سيداتي، سادتي، أيها الحضور الكريم
أبناء الشعب العراقي المقاوم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تجمعنا اليوم ذكرى إستشهاد قائدٍ جمع صفات القادة العُظام، ذكرى إستشهاد قائدٍ غرس بدمه شجرة الصمود والمقاومة منذ إحدى عشر عاماً في تُراب عراقَ المجدِ والعِزّة. ذكرى تعني ذي قار والقادسية، الثبات والتحدي، الكفاح والمقاومة. ذكرى إستشهاد، القائد المهيب الركن الشهيد صدام حسين رئيس جمهورية العراق الذي تكالب عليه خونة العرب والعجم بجميع أصنافهم وألوانهم في محاولة فاشلة بالقضاء عليه وعلى العراق، إلّا أن الله تعالى شاء أن تفشل محاولاتهم البائسة إذ بثّ إستشهاده في الأمة العربية روح التحدي والمقاومة بالرغم من قلّة الدعم والإمكانيات وإن هزيمة المحتل الأمريكي على يد المقاومة الوطنية العراقية خير دليل على ذلك.

سيداتي، سادتي
أن المرحلة الحساسة التي تمر بها أمتنا العربية وخاصة الأحواز والعراق وسوريا، تتطلب من الجميع التحلّي بمستوى عالٍ من الوعي القومي والوطني لمواجهة المتغيرات الإقليمية في المنطقة والتجاوزات المستمرة للعدو الفارسي، هذا العدو الذي تمكّن من التدخل في شؤون بلداننا بفضل مشروعه الصفوي التوسعي دون وجود مشروع رادع لحماية الأمن القومي العربي.

أخوتي وأخواتي الكرام،
إن دولة الإحتلال الفارسي باتت تشن حربها على كافة الأصعدة وفي جميع أنحاء الوطن العربي والعالم، وقد تمكنت أيادي عملائها من إغتيال مؤسس وقائد حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الرئيس أحمد مولى في الثامن من نوفمبر عام 2017 في مدينة لاهاي الهولندية في محاولة فاشلة لإستهداف الضمير الحي في الساحة الأحوازية والقضاء على الوحدة الوطنية الأحوازية التي كان للشهيد دوراً بارزاً فيها وذلك في ظل صمت دولي وتخاذلٍ عربيٍ مخزٍ.
وإن حركة النضال العربي لتحرير التي شُيّدت على أسس ومبادئ ثورية إذ تؤكد على إستمرارها في السير على طريق الحق الذي رسمه الشهداء بدمائهم الزكية، تعاهد قائدها ومُلهمها الشهيد البطل أحمد مولى والقائد الركن الشهيد صدام حسين وجميع شهداء أمتنا العربية المجيدة، أن تستمر بالكفاح والمقاومة جنباً إلى جنب مع فصائل الثورة الأحوازية والقوى الوطنية والقومية في الوطن العربي الواحد، حتى تُسقي المحتل الأجنبي كأس السم والهزيمة الذي تجرع المحتل الفارسي مرارتهُ على يد بواسل الجيش الوطني العراقي بقيادة القائد الرمز الشهيد صدام حسين رحمه الله.
فعاش العراق شامخاً أبياً
عاشت الأحواز حرة عربية
والمجد والخلود لشهداء الأمة العربية

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز
20 يناير 2018


بواسطة : ناهض أحمد
 0  0  474
التعليقات ( 0 )