• ×

01:33 صباحًا , الأربعاء 21 فبراير 2018

Rss قاريء

المتحدث بإسم الحرس الثوري: الأعداء يسعون لخلق فجوة بين الشعب والحرس

المتحدث الأعلى بإسم القوات المسلحة للحرس الثوري الإيراني مسعود جزايري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا – مجيد صالح 

في تصريح جديد للمسؤولي دولة الإحتلال الفارسي حول الحراك المناهض لنظام الملالي قال المتحدث الأعلى بإسم القوات المسلحة للحرس الثوري الإيراني مسعود جزايري أن "غاية الأعداء هي خلق فجوة بين الشعب والحرس" على حد تعبيره.

نقلت وكالة تسنيم للأنباء أن مساعد رئيس هيئة الأركان في شؤون الثقافة والإعلام أن العميد مسعود جزائري صرّح في إجتماع عام لمسؤولي العلاقات العامة في الحرس الثوري يوم الأربعاء الموافق 17 يناير 2018: "في أيام الثورة إعتمد الحرس على الشعب، إذ لم تكن هنالك هوّة بينهما خاصة أن الرصيد الحقيقي للحرس هو الشعب ذاته، لذلك يسعى أعداء الأمة إلى حرمان المؤسسة من هذه الثروة عبر إيجاد شرخ بينمها".

وإتهم جزائري "أعداء الأمة" بالوقوف خلف المظاهرات الشعبية التي عمّت معظم أنحاء جغرافية ما تسمى بإيران معتبراً الحراك الشعبي "من أشدّ حملات الأعداء على مبادئ ولاية الفقيه الثورية حتى الأن".

وأشاد مسعود جزائري بدور الحرس الثوري في القضاء على هذه "الهجمة الشرسة" التي إستهدفت أركان الدولة الفارسية، على حدّ وصفه.

وإختتم جزائري تصريحاته قائلاً: "إن أي تغيير في معاملة الحرس مع الشعب لن يضر فقط في مبادئنا الثورية بل سيصب في صالح أعداء الأمة" بحسب قوله.

وكانت أقاليم الشعوب غير الفارسية قد شهدت توتراً أمنياً شديداً على خلفية إندلاع حراك شعب مناهض للإحتلال الفارسي وممارسات نظامه العنصرية، إلّا أن هذا الحراك قوبل بالحديد والنار وإعتقالات عشوائية طالت الناشطين السياسيين والتحرريين.

بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  451
التعليقات ( 0 )