• ×

06:17 صباحًا , الإثنين 22 يناير 2018

Rss قاريء

خطاب السيدحسن الهلالي رئيس حركة النضال، للشعب الاحوازي المنتفض

السيد حسن الهلالي رئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا 
يا أبناء شعبنا العربي الأحوازي الأبي

أخاطبكم وقلبي مليئ بمشاعر مزدوجة الألم والحزن والفخر والإعتزاز في آن واحد، فقد طوينا عام 2017 بحزنٍ شديد على فقدان رفيقنا وقائدنا الشهيد البطل أحمد مولى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز إثر جريمة اغتيال نكراء استهدف فيها العدو الضمير الحي في الساحة الأحوازية ووحدتنا الوطنية التي تكلّلت بإنطلاقة المجلس الوطني في مراسم تشييع جثمان الشهيد إلى مثواه الأخير. ثم ألمّ بنا مصاب أخر حين قامت قوات الإحتلال الفارسي بالإستيلاء على أراضي أهلنا في قرية الدجة الجليزي بالقوة وإستخدام الحديد والنار.

إلّا أنكم، أبناء شعبنا الصامد، وقفتم بحزم أمام هذه الجريمة النكراء وأسمعتم صوتكم للعالم حين إنتفضتم بوجه هذا المحتل الغاشم. وقد تكللت إنتفاضتكم بالنجاح حين عمّ الحراك الشعبي كذلك أقاليم الشعوب غير الفارسية مثل كوردستان، بلوشستان وأذربيجان. هذه الأقاليم التي تشاركنا الكفاح والنضال ضد محتلٍ غاشم تجرّد من قيمه الإنسانية بغية الهيمنة على الشعوب المجاورة زوراً وبهتانا.

يا أبناء شعبنا الصامد، إننا نمر اليوم في مرحلة غاية في الحساسية والصعوبة. مرحلة تتطلب من أبناء شعبنا في الداخل والخارج التحلّي بالوعي والصبر في التعامل مع الظروف الراهنة والتغييرات الخطيرة التي تشهدها المنطقة في الوقت الحالي. وإن الحراك الشعبي الذي تشهده مدن الأحواز المنتفضة يتطلب منكم شبابنا المكافح الحضور بكثافة في المظاهرات الحالية من أجل التأكيد على مطالب شعبنا الأبي في تحرير أرضه من براثن الإحتلال الفارسي الغاشم وإستعادة سيادته التي سُلبت منه عنوة في عام 1925، إذ أن مطالب شعبنا لا تُختصر على مطالب إجتماعية وقومية أو إسقاط نظام الملالي فقط. لذلك، وكي لا تذهب تضحياتكم أدراج الرياح عليكم يا أبناء شعبنا البواسل المشاركة بكثافة في الحراك الحالي وإمساك زمام الحراك بأيديكم حتى لا يستطيع المتآمرين على قضيتنا مصادرة تضحياتكم الجسام.

كما يجب أن يتمركز الحراك الشعبي الأحوازي في قلب المدن العربية وليس هامشها، كي تُسمع مطالبكم وكي تبقى إدارة الحراك في أيديكم لا في أيدي المستوطنين. وإن إطلاق الهتافات باللغة العربية ضرورة مُلحّة، إذ أن أنظار العالم متجهة إليكم، لذا يجب إبراز الهوية العربية للأحواز عبر هذا الحراك الشعبي الهام. كما لا ننسى أهمية مشاركة المرأة العربية الأحوازية في هذا الحراك، إذ أن تحرير الأحواز واجب وطني على المرأة والرجل على حدٍّ سواء. وننوهكم أبناء شعبنا إلى تجنب الهتافات العنصرية بحق المرأة الأحوازية مثل "الما يطلع يلبس شيلة" فهذه الشعارات تنتقص من قدر المرأة الأحوازية الباسلة التي ضحت بالغالي والنفيس من أجل وطنها المُحتل.

فإلى الأمام يا شعبنا الصامد، إلى الأمام يا بنات وأبناء الأحواز الغيارى، فقد حان الوقت لقطف ثمار إيثاركم وتضحياتكم من أجل وطننا الأبي.

وعاشت الأحواز حرة أبية
المجد والخلود لشهداء الأحواز والأمة العربية والإسلامية
والخزي والعار للإحتلال الفارسي وعملائه من الخونة والمرتزقة


بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  601
التعليقات ( 0 )