• ×

06:24 صباحًا , الإثنين 22 يناير 2018

Rss قاريء

توتر أمني شديد يسود الأحواز وأقاليم الشعوب غير الفارسية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - مجيد صالح 

أفادت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز اليوم الأحد الموافق 31 ديمسبر 2017 أن سلطات الإحتلال الفارسي نصبت العديد من السيطرات الأمنية في الأحواز العاصمة ومعظم مدن القُطر المُحتل على خلفية المظاهرات الشعبية العارمة التي إندلعت في اليومين الماضيين.

أوردت مصادر المكتب الإعلامي أن قُطر الأحواز المُحتل يشهد توتر أمني شديد وحضور مكثف لقوات الإحتلال الفارسي في المدن الأحوازية الكبرى مثل الأحواز العاصمة ومدينة تُستر نتيجة الحراك الشعبي الذي بدأ في نهاية شهر نوفمبر الماضي على خلفية قيام الإحتلال الفارسي بسلب أراضي المواطنين العرب في قرية الدجة الجليزي شمال الأحواز. وإتسعت رقعة الحراك الشعبي في الأحواز المحتلة لتعُمّ أقاليم الشعوب غير الفارسية الغاشم مثل أذربيجان وبلوشستان وكوردستان حيث إشتبك المتظاهرون مع قوات مكافحة الشغب التي تحاول قمع المظاهرات الجماهيرية المطالبة بإنهاء الإحتلال بالحديد والنار.

وفي هذا السياق صرّح طارق الكعبي، أمين سر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز لشبكة رصد الإخبارية المصرية: "منذ شهر نوفمبر من هذا العام بدأت المظاهرات والمسيرات من دولة الأحواز المحتلة على إثر اغتصاب أراضٍ للمواطنين العرب على يد الجيش الإيراني وضمها لحقول قصب السكر، بغية تهجير أهالي قرية الجليزي، وعلى خلفية ذلك بدأ الأحوازيون بمظاهرات عارمة استمرت لمدة 3 أسابيع، لكن بسبب التعتيم الإعلامي تم تجاهل ذالك الحراك".

وأوضح الكعبي أن الحراك الشعبي الذي تشهده أقليم الشعوب غير الفارسية في جغرافية ما تسمّى بإيران لا يختصر على مطالبات بإسقاط النظام فقط، بل يشمل مطالب الشعب العربي الأحوازي في انهاء الإحتلال واستعادة سيادته السليبة على أرضه العربية، إذ قال الكعبي لشبكة رصد الإخبارية: "الأحواز كونها البوابة الشرقية للخليج العربي والتي تم احتلالها منذ عام 1925، تواقة اليوم للتحرير من الاحتلال الفارسي خاصة أن الشعب الأحوازي قام بأكثر من 17 ثورة وانتفاضة منذ 92 عاما».





بواسطة : أحوازنا
 0  0  287
التعليقات ( 0 )