• ×

06:18 صباحًا , الإثنين 22 يناير 2018

Rss قاريء

كلمة المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية

يلقيها السيد طارق الكعبي أمين سر حركة النضال العربي لتحرير الاحواز

السيد طارق الكعبي امين سر حركة النضال العربي لتحرير الاحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا بسم الله الرحمن الرحيم

(( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ))

أيها الأخوة والأخوات الحضور
عائلة الشهيد القائد أحمد مولى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز
رفاق دربه قيادة وكوادر وأنصار الحركة المقاومون

السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته

اسمحوا لي بإسم المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية أحييكم بتحية النضال والثورة ، تحية المقاومة والصمود ، تحية الاحوازيين المقاومين على ارض الوطن ، أولئك الذين هتفوا بإسم الشهيد القائد الذي شاء القدر أن يجمعنا في حياته وبعد شهادته المباركة معا.

اسمحوا لي أن أحييكم باسم ذلك القائد الذي جمع كل صفات الانسان المؤمن بقضيته وشعبه , فكان المؤسس والقائد والرئيس للحركة ولرفاقه ، والرفيق والأب والزوج والاخ في عائلته , الحازم الصارم ، والعطوف الهادئ ذات المشاعر الإنسانية الجياشة.

نعم كان ذلك القائد و المخطط العسكري الباسل الذي وجّه بمعيّة المقاومين الأحوازيين الضربات الموجعة للعدو الايراني الواحدة تلو الأخرى في أحلك الظروف الميدانية وأشدها صعوبة خلال وبعد انتفاضة الخامس عشر من نيسان لعام 2005 .

نعم انه القائد الذي رفض أن يساوم على القرار الوطني الأحوازي ، ولم تغريه الأموال والمكاسب المادية ، وأعلن ثورة الإصلاح الكبرى في العام 2015 والعودة في الحركة لحضن شعبها وهو مكانها الحقيقي ، وضحّى من أجل ذلك ، وتحمل ومن سار بركبهم التعتيم والعزلة الإعلامية والتهجم من غير الأحوازيين ومن بعض ضعفاء النفوس من المحسوبين على الأحوازيين لكنه لم يستسلم ، و لم يرضخ ، ولم يهادن على ثوابت شعبنا ودماء الشهداء ، وهو القائل لأبناء الحركة أمام قادة الفصائل الاحوازية في أول إجتماع له معهم بعد ثورة الاصلاح؛ (من يبحث عن المال فهو عند الطرف الآخر ، و من يبحث عن الحركة وقيم شعبنا وثوابت كفاحنا فهيا معنا إلى حضن شعبنا الدافئ مع تنظيماتنا الأحوازية الأخرى ولا نملك إلا أنفسنا ونحن الأباة إن شاء الله تعالى ونبقى كذلك أباة إلى آخر المطاف)
نعم وقد بقي كذلك رحمه الله ولم يتغير حتى يوم استشهاده.

أيها الحضور الكريم

لا تسعفنا الكلمات أن نجمع فيها كل الصفات الوطنية والقومية والانسانية التي اجتمعت في القائد الفقيد ، ولا يمكن للقلم وحده أن يرسم على اللوح ما يملك شهيدنا القائد من مميزات انفرد بها عن غيره ، وهو الذي رسم طريق الوحدة الوطنية مع رفاقه في بقية التنظيمات بكل تفاني واخلاص وتواضع وبمسؤولية عالية ، وجمع كل أخوته من حوله وملأ سطور الوحدة ووقع عليها بدمه الزكي كي تتحقق مطالب شعبنا في الوحدة ويُجْمَع الأحوازيون تحت مظلة وطنية واحدة.

أيتها الماجدات ايها الاماجد

اننا نجتمع اليوم بمناسبة عزيزة على قلوبنا ألا وهي استذكار الشهيد الفقيد القائد أحمد مولى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز وشعبنا الاحوازي يسطر أروع ملاحم الصمود والمقاومة والتحدي على أرض الوطن في مواجهة حقيقية مع سياسات العدو الايراني الفارسي التي تصاعدت وتيرتها خلال الايام الماضية , حيث استبسل شبابنا الغيارى في التصدي للعدو بصدورٍ عارية و قلوب عامرة بالايمان وحب الوطن ، مطالبين باستعادة حقوقهم الوطنية والقومية والانسانية، وكذلك تطبيق وصية الشهيد القائد في الوحدة الوطنية وهي سر قوتنا في مواجهة المحتل الاجنبي الغاشم ، وهذا ما يحمّلنا المسؤولية الكبرى تجاه شعبنا وثوارنا الميامين باستكمال مسيرة الشهداء الخالدين وأسرانا الابطال في التصدي للعدوان الايراني في كل الساحات والجبهات الوطنية والاقليمية والدولية ، ونستمكل مسيرة الوحدة الوطنية ومؤسسات العمل الوطني الوحدودي وصولا لأهداف شعبنا في التحرير واعلان الدولة الأحوازية المستقلة ذات السيادة والشرعية الدولية ، خاصة وأن الدولة الايرانية ينخر جسدها الخلافات الحقيقية والازمات الداخلية المتراكمة بين أجنحتها الحاكمة ، وهي غير قادرة حتى على دفع أجور موظفي الدولة ومليشياتها بسبب الفساد والفشل الاقتصادي والثقافي والسياسي ، ودعمها للمليشيات الارهابية في المنطقة العربية والعالم ، وانتهاكها الصارخ للقوانين والمعاهدات الدولية ، وأزمتها الخطيرة القائمة مع الشعوب غير الفارسية المحتلة أراضيها والتي تم ضمها لما تعرف بجغرافية ايران السياسية ، والتي باتت عصية الحل بعد تصاعد وتيرة كفاح الشعوب المناهضة للإحتلال الفارسي ومطابهم بالحرية والتحرير.

السادة و السيدات

إن المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بكافة أعضائه في الوقت الذي ينحني إجلالا وإكراما لشهيدنا الراحل يعلن بهده المناسبة النقاط والمطالب التالية:

اولا: يثمن المجلس الوطني الجهود المبذولة من قبل مملكة هلندا الصديقة فيما يتعلق بعملية اغتيال القائد الشهيد احمد مولى ، وكذلك حماية عائلته الكريمة ، ولكنه يطالب السلطات المعنية بكشف الحقائق للرأي العام لكي تتضح الحقيقة ولا تتكرر جرائم الدولة الايرانية وإغتيالاتها السياسية بحق المناهضين لسياساتها الارهابية.

ثانيا: ان المجلس الوطني يدعو الأشقاء العرب خصوصا المتضررين من الدولة الفارسية لمشاركة السلطات الهولندية في كشف الحقيقة والتحقيقات الجارية فيما يتعلق بعملية اغتيال الشهيد القائد أحمد مولى.

ثالثا: يعلن المجلس عن تأسيس لجنة قانونية لمتابعة الملف القانوني للإغتيال ونقل نتائج متابعاته إلى المؤسسات الدولية والاقليمية لاسيما المؤسسات التابعة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان.

رابعا: إن المجلس الوطني يعلن الثامن من نوفمبر , يوم استشهاد القائد احمد مولى من كل عام يوما وطنيا للوحدة , ويسمى هذا اليوم (( يوم الوحدة الوطنية الأحوازية )) وسيقام بهذه المناسبة مؤتمرا وطنيا واحتفالا جماهيريا لمناقشة القضايا الوطنية وسبل تمتين الوحدة ومناقشة أهم المستجدات الوطنية الاحوازية بين الأحوازيين الذين يحضرون هذا المؤتمر.

خامسا: إن المجلس الوطني يمنح الماجدة الاحوازية أم ناهض زوجة الشهيد القائد وسام الشرف لمواقفها البطولية وصمودها قبل وخلال وبعد استشهاد القائد الشهيد أحمد مولى والذي اذهلت فيه العدو الايراني وأسرّت به قلوب ابناء شعبنا المقاوم المقدام على أن يتم توشيحها اليوم بالعلم الأحوازي والكوفية(الشماغ العربي) من قبل ممثل المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية المناضل فؤاد سلسبيل ابو رسالة عضو الجبهة العربية لتحرير الأحواز، على ان يتم تقليدها بالوسام المذكور في الذكرى الأولى لإستشهاد الشهيد أبو ناهض وهو يوم الوحدة الوطنية الأحوازية في العام القادم إن شاء الله تعالى.

سادسا: أن المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية يشيد بقيادة الاخ المناضل حسن الهلالي أبو وليد رئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز وكافة الرفاق في القيادة وكوادر الحركة ويثنى على جهودهم الجبارة الوطنية في الحفاظ على قوة وديمومة حركتنا البطلة بعد استشهاد الاخ القائد أبو ناهض ، ويثمن و يقدر صمودهم وتفانيهم الوطني في ردع كل المؤامرات الخبيثة التي تستهدف النيل من الحركة ومسيرتها الوطنية المشرّفة.

كما يؤكد أعضاء المجلس من جديد على أنهم يقفون صفا واحدا مع قيادة الحركة المتمثلة اليوم بالرفيق حسن الهلالي ومسيرتها النضالية كالبنيان المرصوص بوجه أي تدخل سافر يريد الإضرار بوحدتنا ومسيرة كفاحنا الوطني.

ايها السيدات ايها السادة الأفاضل

إن المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية وهو يسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق أهداف شعبنا في نيل حريته واستقلال أرضه يعاهد شعبنا المقاوم وشهداء ثورتنا الأكرم منا جميعا , على أن يفي بالعهد للشهداء والأسرى ، وأن يكون العين الساهرة والذراع الفولاذية القوية الضاربة في كل جبهات المواجهة الميدانية مع العدو الايراني الفارسي ، ولم ولن يتردد في الحرص على استقلال القرار الوطني الاحوازي حتى تُسترجع الأحواز حرة عربية مستقلة بقوة وإرادة ونضال وكفاح أبنائها البررة وأنه لكفاح حتى التحرير.

المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية
الخامس و العشرين من ديسمبر 2017


بواسطة : malik
 0  0  368
التعليقات ( 0 )