• ×

06:22 صباحًا , الإثنين 22 يناير 2018

Rss قاريء

اعتراف رسمي من قبل مندوب خامنئي في الاحواز بإضطهاد الاحوازيين

محسن حيدري النائب الاول لمندوب خامنئي في الاحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - قادر نيسي 

اعترف مسئول ايراني عالي الرتبة في مقابلة أجراها مع وكالة تسنيم للأنباء التابعة للحرس الثوري الإيراني يوم الاحد الموافق 17 ديسمبر بمشاكل متعددة موجودة في إقليم الاحواز.

وأضاف النائب الاول لمندوب خامنئي في الاقليم و مندوب مدينة الاحواز العاصمة في مجلس الخبراء محسن حيدري، إن من أعظم المشاكل الموجودة هي انتقال المياه لمحافظات اخرى ومعدل البطالة المرتفع في الاحواز بسبب سياسات التوظيف الغيرعادلة والتلوث البيئي الحاصل من كثرة المصانع و الشركات في هذا الإقليم.

و شكى حيدري من المشاكل المفتعلة والمتعمدة من قبل المسؤولين في الحكومة الإيرانية و اتهمهم بالإهمال المتعمد لهذا الإقليم إذ قال" عندما تحتفل بعض المحافظات بانهاء البطالة ، تزداد البطالة في الاحواز وتصل الى اكثر من 40 في المئة رغم وجود المصانع والشركات الكثيرة في هذا الإقليم ولكن إهمال المسئولين المتعمد للشباب وعدم توظيفهم لأسباب عنصرية سبب ارتفاع معدل البطالة مما يؤدي لصعوبة الحياة بشكل اكثر."

وكمثال لتطبيق التمييز العنصري من قبل الحكومة الإيرانية تجاه الاحوازيين أضاف حيدري: "بعد عام من تعرض الاحواز للسيول واتلاف الاراضي الزراعية في مناطق واسعة في شمال الاحواز وإصابة الناس خسائر مالية كبيرة لم تدفع الحكومة تعويضاً للمتضررين جراء السيل، بينما بعد حدوث السيل في الاحواز بعشرة ايّام حصل سيل مماثل في محافظة اخرى وتم دفع التعويض خلال ايّام بعد السيل للمزارعين في تلك المحافظة".

وتابع حيدري حديثه بأن الاحواز هو أهم الاقاليم في ايران حيث يحتوي على اكثر من 80 بالمئة من النفط والغاز في البلاد كما يحتوي على عدة انهر مهمة و اكثر من ثلاثة مليون هكتار أراضي خصبة بما يدل على أهمية هذا الإقليم لكل البلاد، ولكن نرى الاهمال المتعمد من المسؤولين وصناع القرار في طهران للناس في هذا الإقليم. وسبب ذلك غضب الناس في الأحواز من الحكومة الإيرانية قد تؤدي لأحداث لا تُحمد عقباها.

يذكر أن الأحواز تشهد مظاهرات واسعة خلال هذه الفترة جراء السياسات العنصرية من قبل الحكومة الإيرانية تجاه هذا الشعب الاعزل وذلك سبب تخوف بعض مسؤولي طهران والحكومة الإيرانية بشكل عام.

بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  425
التعليقات ( 0 )