• ×

06:20 صباحًا , الإثنين 22 يناير 2018

Rss قاريء

حركة النضال تجدد العهد بذكرى استشهاد قادة كتائب محيي الدين

قادة كتائب محيي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - بيان 
حركة النضال تجدد عهد الكفاح والمقاومة في ذكرى استشهاد قادة كتائب محيي الدين آل ناصر

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) آل عمران

يا أبناء شعبنا الأحوازي الصامد
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

يصادف هذا اليوم، التاسع عشر من ديسمبر، ذكرى استشهاد أبطال ميامين ومقاومين أشاوس ألا وهم القائد الشهيد علي المطوري، القائد الشهيد مالك التميمي، والقائد الشهيد عبدالله الكعبي، قادة كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر، الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز الذين سطروا بدمائهم أروع الملاحم البطولية أمام محتل تحلّى بالدم والجشع، حين قادوا عمليات نوعية استهدفت أوكار دولة الإحتلال المارقة وألحقت بها خسائر مادية ومعنوية جمّة في وقت اعتقد المحتل فيه أنه نجح في القضاء على مقاومة هذا الشعب من أجل استعادة سيادته العربية على أرضه السليبة.

وتصادف هذه الذكرى الأليمة، مصاب جلل ألمّ بشعبنا ألا وهو استشهاد القائد أحمد مولى مؤسس ورئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الذي اغتالته أيادي الغدر والخسّة في مدينة لاهاي الهولندية. وقد كان الشهيد أحمد مولى قائداً فذّاً ومقاوماً مخلصاً قاد حركتكم المكافحة بحكمة نحو هدفها السامي في تحرير الأرض والإنسان الأحوازيين، كما تحلّى بالبسالة والشجاعة لإعادة هذه الحركة المقاومة إلى مسارها الصحيح حين كادت أن تنحرف نحو صراع داخلي لا يضر سوى بقضيتنا العادلة. لقد آثر القائد الشهيد أبا ناهض الوفاء والإخلاص لدماء رفاقه علي المطوري، مالك التميمي، عبدالله الكعبي وجميع رفاقه الذين اعتلوا منصة الشهادة قبله، على الإنحناء للفساد أو الوقوع في مستنقع ملذّات هذه الدنيا الفانية.

وإن شعبنا المخلص سيخلّد التضحيات الجسام لهؤلاء الشهداء الأبرار الذين نقلوا المقاومة الأحوازية إلى مرحلة نوعية وحقبة من المواجهة الفعلية بإمكانيات ذاتية مع محتل شق طريقه بالاضطهاد والقمع ونشر الخراب والفتن في الأمة العربية والإسلامية دون وجود مشروع عربي يصد هذا العدوان المتزايد الذي سقطت على إثره العديد من العواصم العربية.

وإن ذكرى استشهاد قادة كتائب محيي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، الذين كتبوا بدمائهم تاريخاً جديداً من الكفاح والنضال ضد المحتل الفارسي، هو تجديدٌ لعهد الوفاء والمقاومة مع الوطن وجميع الثوار والأحرار.
وإن حركتكم المكافحة، حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، تعاهد شعبنا المخلص أن تسير على طريق الحق الذي رسمه شهداء الأحواز بإخلاصهم وتضحياتهم الجسام، وأن تتمسك بالقيم والمبادئ الثورية والوحدة الوطنية كشعلة تنير هذا الطريق الوعر حتى تحقيق آمال شعبنا في التحرير من ربقة الإحتلال الفارسي الغاشم.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
والخزي والعار للمحتل الفارسي
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز
19-12-2017

بواسطة : أحوازنا
 0  0  636
التعليقات ( 0 )