• ×

04:01 مساءً , الجمعة 15 ديسمبر 2017

Rss قاريء

اعتقال علي صدام السويدي الاخ الشقيق لعادل السويدي

اعتقال علي صدام السويدي الاخ الشقيق لعادل السويدي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - هادي الموسوي 

اعتقال علي صدام السويدي يوم السبت الموافق 18 نوفمبر 2017 في مدينة الخفاجية التي تبعد حوالي ٦٠ كم عن مدينة الاحواز العاصمة، بعد خروج الحركة الوطنية الاحوازية الثورية يوم السبت بمظاهرة احتجاجية واسعة امام وكر الاحتلال الايراني الارهابي بهولندا وتصريحات اخوه المناضل البارز عادل السويدي للوسائل الاعلامية الهولندية (المرئية والمقروءة والمسموعة) حول جريمة اغتيال القائد الشهيد احمد مولى الذي تقف وراءه نظام خامنئي المقبور … والذي ادى الي زيادة الضغط والتأثير على صورة ايران (الدولة والنظام) الارهابيين في اوروبا، بشكل عام، وهولندا على وجه اخص.
و قال عادل السويدي للمكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الاحواز أن سلطات الاحتلال وقواها الامنية المستنفرة منذ اغتيال القائد الشهيد احمد مولى تسعى الى تقفيص ارادة الاحوازيين والقبض على انفاس الجماهير الاحوازية وطلائعها ااوطنية بقبضة ارهابية عبر الاعتقالات وعمليات الخطف المتواصلة.
ومن هنا جاءت عملية خطف شقيقي علي السويدي اول امس السبت بعد الضغط الكبير الذي بدانا نمارسه على دولة الارهاب الايرانية ونظامها المجرم على الصعد السياسية والاعلامية والقانونية في هولندا وأوروبا.

و جاء بيان المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) عبر مكتبها الاعلامي المكتب الإعلامي حول اعتقال عادل صدام السويدي و رفاقه كالتالي :

للمرة الثالثة تقدم جلاوزة سلطة الاحتلال العنصرية الطائفية على اعتقال المناضل الوطني الجسور علي صدام السويدي، مثلما أقدموا على اعتقال اثنين من المواطنيْن الأحوازيين الكفاحييْن كونهما من أصدقاءه المقربين في الوقت ذاته، وذلك لأسبابٍ غير مفهومة سوى محاولة بث الرعب ونشر الخوف في صفوف المواطنين الأحوازيين ممن إستنكروا العمل الاجرامي الجبان باغتيال المناضل الشهيد رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحمد المولى”، او تداولهم الأحاديث الخاصة بهذا الفعل الاجرامي، وذلك بهدف تطويق هذه القضية الكفاحية التي نأمل أن تتثبت في القضاء عليهم.
كان يوم الإعتقال هو يوم السبت الموافق 18 نوفمبر 2017 عصرا عندما كان في زيارة الى مدينة الأحوازي العاصمة قادما اليها من مدينة الخفاجية التي يسكن فيها، والتي تبعد حوالي 60 كم، وصوردت سيارة ابن عمه التي كان يستقلها، ويبدو أن تقارير المخبرين قد تسببت في متابعة حركة السيارة ومن يركبها.
ان الأعمال الاجرامية لهؤلاء القتلى والمجرمين وكل الأجهزة الأمنية التابعة لسلطة الإحتلال لن تنفع خططهم السياسية الاجرامية، ودون اعطاء حق شعبنا العربي الأحوازي حرياته السياسية وحقوقه الطبيعية وتوفير فرص العمل لكافة ابناء وبنات شعبنا واعطاءهم حق تقرير المصير والاستقلال السياسي، لن يؤدي طريق القمع والارهاب بعث الطمأنينة في نفوس الجلادين، كونهم يحاولون القول أن الكفاح الوطني الأحوازي ناجم عن عوامل خارجية!!.
بئس ما تصوروا وما ضمروا وما طبقوا
ان كافة الجماهير وطننا الأحوازي المحتل في الداخل والخارج مدعوة لمواصلة الكفاح من أجل اطلاق سراح كل المناضلين الأحوازيين.

المكتب الإعلامي للمنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)

المزيد: عادل السويدي يلقي كلمة الجالية الاحوازية في هولندا المشاركة في المظاهرات

بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  157
التعليقات ( 0 )