• ×

09:14 صباحًا , الجمعة 24 نوفمبر 2017

Rss قاريء

الجالية الأحوازية تنظم مجلس تأبيني للقائد الشهيد أحمد مولى

الجالية الأحوازية تنظم مجلس تأبيني للقائد الشهيد أحمد مولى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - فاضل فرحاني 

نظمت الجالية الأحوازية بدعوة من الجالية الأحوازية في ولاية نيو ساوث ويلز مدينة سيدني الأسترالية
مجلساً تأبينياً للشهيد أحمد مولى مؤسس وقائد حركة النضال العربي لتحرير الأحواز يوم الأحد الموافق ١٢ نوفمبر ٢٠١٧ بالتزامن مع تشييع جثمان الفقيد في هولندا.

وشارك العشرات من أبناء الجالية الأحوازية من المقيمين في سيدني ومناطق أخرى من أستراليا لتعزية عامة الشعب الأحوازي وبالأخص حركة النضال العربي لتحرير الأحواز على فقدان قائدها المناضل الشهيد أحمد مولى الذي اغتالته أيادي الغدر الفارسية يوم الأربعاء الموافق ٨ نوفمبر ٢٠١٧ أمام باب منزلة في مدينة لاهاي الهولندي.


وألقى كلّ من ميثاق عبدالله كلمة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وقام السيد أحمد سعيد بإلقاء كلمة الجالية الأحوازية في أستراليا، كما ألقى السيد راغب زيدان كلمة الجبهة الوطنية العراقية، إضافة إلى السيد مهدي أبو هيام وعلي كاظم الذين ألقوا كلمات جبهة الأحواز الديمقراطية (جاد).

كما ألقى كل من السيد ابوعلي الطرفي ورضا نجم ابيات شعرية بحق القائد الشهيد حيث أدانوا الجريمة النكراء وعاهدوا الشهيد بإكمال مسيرته الوطنية ومقاومة المحتل الفارسي الغاشم.

النص الكامل لكلمة حركة النضال العربي لتحرير الاحواز في المجلس التأبيني للشهيد القائد أحمد مولى

سيداتي، سادتي
أيها الحضور الكريم

إجتمعنا اليوم بمناسبة أليمة وحادثة مروّعة أحلّت بالساحة الأحوازية في داخل الوطن المحتل وخارجه، اذ تمكنت أيادي الغدر والخيانة من تنفيذ عملية إغتيال طالت رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز القائد الشهيد أحمد مولى في يوم الأربعاء حوالي الساعة الخامسة مساءا أمام منزله الذي طالما بقي مفتوحاً أمام كل الشرفاء الأحوازيين.

اخوتي واخواتي الكرام
إن المصاب جلل والفقد كبير، فالشهيد لم يكن مناضلاً أحوازياً فحسب بل قائداً ورمزاً وطنياً آثر سلك طريق وعر من أجل الحفاظ على المبادئ والقيم الثورية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز وقد تجلّى ذلك في ثورة الإصلاح التي أعادت الحركة إلى مسارها الوطني من جديد في التاسع عشر من أكتوبر 2015.

وقد كانت ثورة الإصلاح تلك، بداية حقبة جديدة قي تاريخ النضال الأحوازي إذ أنها جمعت كافة الفصائل والقوى الوطنية الأحوازية تحت سقف واحد في مؤتمر ذكرى تأسيس الحركة عام 2015. ومن هنا إنطلقت القوى الوطنية الأحوازية في العمل نحو وحدة وطنية شاملة.

إن الحفاظ على الوحدة الوطنية هي أمانة تركها القائد الشهيد أحمد مولى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في أعناقنا وشرط أساسي لتحقيق طموح شعبنا في إستعادة سيادته العربية على أرضه الأحوازية.

أخوتي وأخواتي الأفاضل
إن كتائبكم البطلة، كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر، الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز تتوعد المحتل الفارسي برد سريع وحازم على هذه الجريمة الشنيعة التي ارتكبها بحق القضية والشعب الأحوازي. وتحذّره من أي إعتداء أخر إذ ان جميع مراكزه الحساسة ستكون هدفاً لهذه الكتائب.

وختاماً، تتقدم حركتكم المكافحة، حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بوافر الشكر إلى التنظيمات الأحوازية الموقرة التي لم تتوانى عن تقديم العون لقيادة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في هذا الظرف العصيب. كما تتقدم بالشكر إلى أبناء شعبنا الأبي في الداخل، الذين تحدوا الظروف الأمنية وتضييق المحتل من أجل المشاركة في مراسم العزاء للشهيد البطل أحمد مولى قائد حركة النضال العربي لتحرير الأحواز. كما تشكر كافة أبناء شعبنا الباسل في المهجر الذين أثبتوا بمؤازرتهم لقيادة الحركة أن إستشهاد القائد أحمد مولى ماهو إلّا بداية حقبة جديدة ومواجهة حقيقية مع المحتل الفارسي.


المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الْخِزْي والعار للمحتل الفارسي والمرتزقة والمتاجرين بالقضية الأحوازية


بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  322
التعليقات ( 0 )