• ×

09:38 صباحًا , الجمعة 24 نوفمبر 2017

Rss قاريء

بيان الامانة العامة للتيار الشعبي الحر - سورية

بيان الامانة العامة للتيار الشعبي الحر - سورية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 


في لاهاي , المدينة التي تستضيف (محكمة العدل الدولية) اقترف النظام الايراني يوم 8 نوفمبر 2017 جريمة ارهابية جديدة باغتيال القائد الاحوازي البارز أحمد المولى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز .

إن هذه الجريمة ليست الاولى ولا الوحيدة, بل هي حلقة من حلقات الارهاب الذي تنتهجه أجهزة نظام الملالي على كل الاصعدة منذ تأسيسه, داخل ايران وخارجها , ضد المعارضين والمناضلين من كل القوميات التي تضمها في كل بلاد العالم . وهي أيضا ليست إلا حلقة من حلقات الارهاب الايراني على أرض اوروبا الذي شمل فرنسا وهولندا والمانيا والنمسا وبريطانيا , ورغم ذلك ما زالت حكومات الاتحاد الاوروبي تتخاذل في التصدي له , وتسكت عن جرائمه طمعا بالصفقات التجارية والمالية (كما قال الرئيس الاميركي مؤخرا !)

إن الأمانة العامة للتيار الشعبي الحر ترى في هذه الجريمة النكراء عملا خسيسا وانتهاكا فاضحا للقوانين الدولية , وشرائع حقوق الانسان المعاصرة فضلا عن القانون الهولندي , وعن امن أوروبا, ولذلك ندعو الاتحاد الاوروبي ودوله الى وقفة سياسية حازمة مع نظام الملالي , ومحاسبة قضائية صارمة على جرائمه, وإلا فإن الدول الاوروبية تتحمل قسطا من المسؤولية السياسية والقانونية والاخلاقية عن هذه الجرائم والانتهاكات المتواصلة .

كما تعلن الأمانة العامة للتيار الشعبي الحر (السوري) تضامنها القوي مع حركة النضال العربي لتحرير الاحواز في خسارتها لهذا الشهيد الفذ , وتضامنها القومي مع كل فصائل الأحوازي التي تناضل ضد الاحتلال الاستيطاني الفارسي للأحواز العربية , وتجدد بهذه المناسبة دعوتها لقيام ( جبهة قومية موحدة ) سياسية وثورية توحد بنادق المناضلين العرب ضد الارهاب الفارسي , ومحاولاته للغزو والتوسع في بلداننا العربية , من الأحواز والعراق الى سورية ولبنان واليمن وبقية البلدان التي يستهدفها نظام طهران المارق مقتديا بالمشروعين الصهيوني الامبريالي ضد امتنا العربية .

للشهيد البطل احمد المولى الرحمة والخلود , ولنظام الارهاب وعملائه الخزي والعار , ولثوار الامة العربية ضد نظام الاجرام النصر والمجد والفخار .

صدر في 10 نوفمبر 2017

الامانة العامة للتيار الشعبي الحر - سورية

بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  213
التعليقات ( 0 )