• ×

09:18 صباحًا , الجمعة 24 نوفمبر 2017

Rss قاريء

بيان شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان حول اغتيال الشهيد احمد مولى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان 
بيان رقم - 925
(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات . بل أحياء عند ربهم يرزقون}
صدق الله العظيم
ان طريق النضال الحقيقي الوطني هو واحد عند الجميع ومن اقبل على السير فيه قد اختار احد الحسنيين اما النصر واما الشهادة ذودا عن حمى الدين والارض والعرض.
وهذا ماكان للشهيد الخالد في ضمائر كل الاحرار والمناضلين، في ضمير كل احوازي وكل عربي اتخذت من قضية الاحواز قضية العرب والعروبة.
لقد نال النصر البطل القيادي الأحوازي المعارض لحكومة الملالي في طهران، رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز (أحمد مولى)، في لاهاي بهولندا، في سابقة هي الأولى لقيادي أحوازي يتم اغتياله في أوروبا، وهو دليل نجاح المناضلين في مسعاهم وتحقيقهم للنصر على ارض الواقع، وهو ايضا اثبات على ان قضية الأحواز اصبحت تؤرق الحكومة الايرانية بعد ان حظيت بتفاعل دولي من الدول والمنظمات الحقوقية وتزايد كبير لنشاط الاحوازيين ومن يساندوهم من أشقائهم العرب.
أن شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان تنعى المناضل الشهيد احمد المولى، وتطالب من جميع الجهات الدولية والهيئات والمحاكم المختصة في حقوق الانسان والحكومة الهولندية التحقيق في عملية الاغتيال التي نفذها جهاز الاستخبارات الإيرانية باغتيال "مولى" من أجل "إسكات أصوات الأحرار المناضلين في الأحواز". بعدما عجزوا عن مقارعة الحق ومواجهته. وهذا هو النموذج الجديد من استهتار النظام الإيراني بالمجتمع الدولي
شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان
سويسرا 8 - تشرين الثاني2017

بواسطة : هادي الموسوي
 0  0  134
التعليقات ( 0 )