• ×

10:48 صباحًا , الإثنين 18 ديسمبر 2017

Rss قاريء

احتجاج المئات من المعلمين الأحوازيين بسبب إهمال وزارة التعليم

صورة أرشيفية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - قاسم فاضلي 
تظاهر المئآت من المعلمين الأحوازيين أمام مبنى دائرة التعليم في مدينة الأحواز العاصمة بسبب الإهمال المتعمد الممارس ضدهم من قبل سلطات الإحتلال الفارسي.

نقلت مصادر المكتب الإعلامي التابع لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز اليوم الخميس 5 أكتوبر 2017 خبر إحتجاج المئآت من المعلمين الأحوازيين أمام مبنى دائرة التعليم في مدينة الأحواز العاصمة وذلك بسبب الإهمال المتعمد الممارس ضدهم من قبل المسؤولين الفرس وضعف الرواتب الشهرية.

وحول أسباب الضغوطات التي تمارس ضد المعلمين العرب من قبل المسؤولين الفرس كشف أحد المعلمين المشاركين في المظاهرة لمصادرنا قائلا؛ "إن الضغوطات التي يتعرضون لها المعلمين الأحوازيين تأتي بسبب الجهود التي يبذلونها بإخلاص لتعليم الطلاب العرب من أبناء جلدتهم، خلافا لنظرائهم الفرس المعلمين الذين يتعاملون بكراهية مع الطلاب العرب في مختلف مراحل التدريس".

وأضاف، أصبحت سياسة سلطات الإحتلال الفارسي مكشوفة تماما في قطاع التعليم، حالها حال السياسات الأخرى التي إستهدفت الأرض والبيئة والثروات الطبيعة في الأحواز.

وفي هذا الخصوص صرح عضو اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز حسن الحيدري قائلا؛ "إن ما يتعرض له قطاع التعليم من سياسات فارسية ظالمة تأتي في سياق سياسة إستهداف الإنسان الأحوازي الذي تشبث بأرضه وهويته وواجه بصمود وشموخ الرياح الصفراء التي جاءت من خلف جبال زاجروس وأحرقت اليابس والأخضر بعد دخول الجيوش الفارسية الغازية أرض الأحواز في 20 نيسان 1925".

وأضاف الحيدري، يتعرض اليوم شعبنا العربي الأحوازي الى مخاطر تتعلق بوجوده على أرضه التي سكنها منذ الآف السنيين، حيث لم تبقى سياسة إجرامية إلا وطبّقتها سلطات الإحتلال الفارسي في الأحواز.

وأكمل في السياق ذاته؛ "ندعو جميع أبناء شعبنا الى الوقوف بجانب المعلمين الأحوازيين الذين يتعرضون بالوقت الراهن الى ضغوطات فارسية منظمة ودروسة وذلك بهدف إبعادهم عن قطاع التعليم الذي شكّل عقبة أمام مشروع التجهيل الذي تستهدف من خلاله سلطات الإحتلال الفارسي شعبنا الصامد.

بواسطة : قاسم فاضلي
 0  0  326
التعليقات ( 0 )