• ×

07:13 مساءً , الإثنين 23 أكتوبر 2017

Rss قاريء

إحتجاجات واسعة لمناصري المرجع الشيعي بروجردي في مدينة طهران

صورة ارشيفية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحوازنا - أسامة المذحجي 
إحتج المئآت من مناصري المرجع الشيعي المعتقل محمد حسين كاظميني بروجردي أمام مبنى شرطة مدينة ري أحد مناطق العاصمة طهران.

تناقلت مواقع التواصل الإجتماعي يوم الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 صورا تظهر إحتجاج المئأت من مناصري المرجع الشيعي محمد حسين كاظميني بروجردي وذلك بسبب المداهمات التي قامت بها قوات الأمن والشرطة يوم الأثنين لمجالس عاشورا وإعتقال العشرات من أقارب هذا المرجع الذي يقبع في سجن إفين منذ عام 2006.

وأكد المحتجون على إستمرار الإحتجاجات وتوسيع نطاقها ونقلها الى أماكن حكومية أخرى في حال عدم إطلاق سراح المعتقلين.

وندد المحتجون بالتعامل غير الإنساني للأمن والشرطة، أثناء مداهمتهم للمجلس الحسيني الذي أقامه مناصري المرجع الشيعي كاظميني بروجردي، حيث تعرض العديد منهم للضرب والشتم في عملية الإعتقال.

وأكدت مواقع تابعة للقوى الوطنية الإيرانية تدهور الحالة الصحية للمرجع الشيعي كاظميني بروجردي بسبب عدم وجود كادر وعناية طبية جيدة في سجن إفين.

وأضافت المواقع إن تلقي بروجردي للحبوب المسكنة طوال فترة مرضه الذي إستفحل في جسده بعد ما تعرض للتعذيب النفسي والجسدي في زنزانات المخابرات الإيرانية، جعله اليوم في وضع صحي حرج.

وسبق ان بعث كاظميني بروجردي برسالة الى المحكمة الخاصة برجال الدين موضحآ عدم الإهتمام بصحته في المركز الطبي التابع لسجن إفين، طالبآ نقله الى مستشفى خاص للعلاج، بعد التأكد من إصابته بمرض خطير في الفقرات وأمراض مزمنة أخرى تسببت بها فترة التعذيب الذي قضاها في زنزانات المخابرات الإنفرادية، محملآ السلطة القضائية تبعات تدهور حالته الصحية.
يذكر إن بروجردي تم إعتقاله من قبل قوات التعبئة "الباسيج" في عام 2006 وبأوامر مباشرة من المرشد علي خامنئي وقمع وقتل العديد من أنصاره في شارع آزادي وسط العاصمة طهران،وبعد ممارسة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي وخلع عمامته، حكمت علية محكمة رجال الدين الخاصة، بالسجن لـ 10 أعوام، لكنها لم تطلق سراحه بعد إنتهاء فترة حكمه لغاية اليوم.

بواسطة : أحوازنا
 0  0  314
التعليقات ( 0 )