• ×

10:52 صباحًا , الإثنين 18 ديسمبر 2017

جديد المقالات

بواسطة : حسن سلمان الأحوازي

بقلم: حسن سلمان الاحوازي بعد نجاح ايران بشق...


بواسطة : أحمد أميري

أحمد أميري أعتقد أن الأمير محمد بن سلمان أراد...


بواسطة : عادل صدام السويدي

بقلم : عادل صدام السويدي تحذير وإنذار لكل...


بواسطة : يونس سليمان الكعبي

اولاً: إننا كشعب عربي أحوازي وثانياً: (كحركة...


Rss قاريء

حافظ الزرقاني

أهمية بندر ريق و جزيرة خرج واتحاد اسطولي الامير سلمان الكعبي و مير مهنا

حافظ الزرقاني

 0  0  296
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تقع بندر ريق في الجزء الشمالي من الخليج العربي وتتميز بكونها ميناء مهماً التجاره والمواصلات في المنطقة وَمِمَّا يزيد من أهميتها يوجد مغاصات اللؤلؤ وتمتاز بجوها الصحي وتوفر الماه الصالحة وجودة التربة وتشتهر بإنتاج الحنطة والشعير والتمور والعنب وتعد جزيرة خارج اليوم ميناء خاصاً لشحن النفط وربطت هذي الجزيره بحقول النفط البرية والبحرية ( انظر شمس الدين الأنصاري نخبة الدهر في عجائب البر والبحر ص166).
ولأهميتها الاستراتيجية سعت اطماع عديده في احتلالها
هولندا والفرس وانكليز وكان الهولنديون في مقدمة من تطمع في الاحتلال جزيرة خارج فأجرى مسؤل الشؤون الهولندية البارون نيبهاوزن مفاوضات مع شيخ اماره بنو صعب وبني صعب قبيلة معروفة في سلطنه عمان وكانت هذي القبيلة تمتلك اسطور حربي ومقاتلين اشاوس وكانت تسيطر على جزيرة ريق _خارج وفِي عام 1752 م، عرضت هولندا بشأن استئجار جزيره خارك مقابل اتاوة سنوية لإعطائها شيخ الإمارة ناصر ال صعب وقد نجح في مسعاه.
وعندها اعتبر الهولنديون ذلك فرصة باحتلال الجزيرة ينبغي ان لا تضيع فهي قاعدة مناسبه ومؤمنة للاغراض الحربية والسياسة والتجارية بعد تدهور اوضاعهم في منطقة الخليج العربي وقد عمدوا بعد احتلالها مباشره الى وضع الخطط لجلب المستوطنين وطرد سكانها العرب، وتقرر جلب ثمانون عائلة آسيوية كما أقيمت التحصينات في الجزيره حيث تم بماء قلعة محكمه وتم تشيد سته مدافع وعندها الشيخ ناصر وجد نفسه في مأزق خطير حيث اصبح الهولنديون اسياد تلك الجزيرة وامتنعوا عن دفع الإتاوة السنوية الامر الذي أدي الى نشوب الحرب بينهما ان سياسة الحرب التي اتخذها الشيخ ناصر ال صعب كانت في واقعها تعبيراً عن رفض التغلغل الأجنبي وخلال هذي الحرب قد قتل أمير اماره جزيرة ريق الشيخ ناصر مع عدد من اتباعه.
ونصب من بعد مقتل أبية ابن مهنا ناصر ال صعب
وكان عمره في وقتها الثلاثين من عمره ويبدو ان للفرس يداً في عملية الإطاحة بالشيخ مهنا حيث سجن في شيراز لوقت قصير بعد عزلة وقد تم إطلاق سراحه بشفاعة حاكم طنجستان الذي كان متزوجاً من احدى اخواتة طنجستان منطقة على الساحل الشرقي للخليج العربي
وبعد الإفراج عن الشيخ مهنا من السجن بدأت المعارضة ننشط مره اخرى ويتزعمها الشيخ مهنا وبدات تحدد أهدافها الرامية الى التخلص من النفوذ الأجنبي في الإمارة حيث ان الشيخ مهنا أتى لكي يأخذ الثار من الهولندين وأعدائه الفرس الضالعين في مقتل والده واحتلال إمارتهم ويجب التصدى لأطماعهم
فقد اتخذ الشيخ مهنا موقفاً صلباً منذ البداية
وبدات المخاوف البريطانية والهولندية والفارسية من تصاعد المعارضة دفعتة الى مغادرة بندر ريق الى البصرة
في أوائل 1756.
وبداء الشيخ التخطيط لمواجهة الهولنديين وأنها احتلال الجزيره خارج والتصدى من جهة اخرى لكريم خان الذي صار هو الاخر ينازع إمارة بندر ريق اذا طالب الهولنديين مرات عديدة بدفع الجزية عن خارج، وعندها اندلعت الحرب بين العرب والهولنديين ومن العمليات الحربية الذكية قام بها الشيخ مهنا ضد الهولنديين في جزيرة خارج تلك التي يذكرها كارسين نيبور وفحواها ان الجزء التكبر من تموين الهولنديين كان يتم من بوشهر ليلاً للجنود الهولنديين.
وأهالي بوشهر لديهم عداء مع الشيخ مهنا وقد استفاد من هذه الطريقة لوضع في سفنه الحربية الدجاج وتقدم ليلاً نحو خارك وعندما اقترب منها امر رجالة يهز أقفاص الدجاج ولما سمع الحراس الهولنديون أصواتها ظنوا ان سفن بوشهر التموينية قد وصلت ولم يكن هناك اي مبرر لإيقاظ الجنود الذين معهم
فاستطاع مهنا الاستيلاء على عدد من السفن الهولندية ثم نزل في الجزيرة ومعه حوالي مئة رجل واقتراب من القلعة التي شيدوها ثم انسحب
وبعد هذي الهزيمة استدعي القائد عن جزيره خارك هولست من قبل حكومته وتم تعين بدالة بوشمان عام 1961، وعندها اوفد الشيخ مهنا كبير قواته للتفاوض بشأن وجودهم في الجزيره فحاول الحاكم الهولندي إظهار مدى قوتهم العسكرية للتأثير على معنوية المبعوث حيث تجولا في المدينة ليرية الاستحكامات بما فيها القلعة المحصنة والمدافع المنصوبة عليها مبياً لة بان ذلك كاف للدفاع عن الجزيره أياً كانت الجهه التي تهاجم منها غير ان البعوث ربت على كتف بوشمان قائلاً
لقد تركوك تستولي على هذا الحصن ولكنك لست جديراً بان تكون حاكمه
وفِي الوقت الذي كان فئة الشيخ مهنا يتصدى للهولنديين كان الفرس يستعدون لمهاجمة امارتة وبعد إيجاد مبرر لذلك طلب منه كريم خان سنة 1764 الجزية بشكل رسمي فرفض الشيخ مهنا دفعها باستخفاف وأمر بحلق لحية المبعوث الذي أرسل آلية
وعندئذ أعلن كريم خان الحرب علية وراسل قوة الى الساحل يبلغ تعدادها 1100 فارس 500 راجل لتتولى العمليات البرية ضد إمارة بندر ريق بقيادة كهنه خان
ومن خلال هذا العمل عمد الى تشديد التضييق على الشيخ بالتعاون مع إنكليز والهولنديين
وعندها تلقى الشيخ مهنا من الشيخ سلمان شيخ امارة الاحواز حيث جاء في قولة في العاشر من تموز شاهدنا بالقرب من شاطىء الخليج الشرقي عشر علافات وبعض السفن الصغيرة وقد علمنا ان قسماً منها يعود للشيخ مهنا والقسم الاخر للشيخ سلمان حال الاحواز مما يدل على ان العدوين المشتركين لكريم خان كانا قد جمعا قواتهما البحرية
ومهما يكن من امر فان الحملة الانكلو _فارسية انتهت في 1765 دون ان تحقق أهدافها
وقد اخذ الشيخ مهنا بعدها زمام المبادرة العملية لتصفية الوجود الهولندي في جزيرة خارج، ومعاقبة كريم خان على حملته حيث قام في السنه المذكورة بتوجية ضربة الى ميناء بوشهر وطلب من الهولنديين إيقاف تجارتهم مع هذا الميناء الذي تديره الفرس
وعندئذ سارع الفرس للتحالف مع هولنديين وقاموا بعمل عسكري بحري مشترك أسفر عن احراق غلافة تابعة لإمارة بندر ريق وتحطيم اثنين أخريين ولكنهم فشلوا في النيل من قوة الشيخ مهنا حيث كان قد تحصن في موقعة بعناية فقرر الحلفاء النزول من قوة الإمارة وأخذوا بمهاجمة بيوت السكان ونهبها فهاجمهم الشيخ مهنا على حين غرة بفصيلة من الفرسان واضطرهم الى التقهقر بدون انتظام نحو البحر مكبداً اياهم خسائر جسيمة وكان بين القتلى سبعون هولندياً وفِي حين هرب الباقي الى السفن المرابطة وجرح اثنا عشر منهم اثناء السباحة وفقد الجانب الفارسي مئتي رجل وكان لهذه الهزيمة تأثيرها الكبير على الوجود الهولندي في جزيره خارك التي شهدت المزيد من التحصينات احتمالات هجوم عربي مرتقب
لم يتباطأ الشيخ مهنا في متابعه انتصاراته واستطاع العرب بعد 13 بوم حصار القلعة اسطاع العرب تسلق أسوار القلعة واستسلم الحراس الذين كان يتراوح عددهم 60_70 رجلاً وجرى بعد ذلك اتفاق مع الحاكم الهولندي ماينهير فان هوتنج بمشورة وكيلة الفارسي السري ان يغادرون الى هولندا، ولم يكف الفرس وبداوا مره اخرى تحالف ضد العرب وبدأوا التخطيط مع الإنكليز من جديد وبعد أسبوع من الإنفاق تعرضت جزيرة خارج لهجوم الأسطور البريطاني الفارسي واستمرت العمليات العسكرية طيلة شهر وتم الاطاحه بحكم الشيخ مهنا واستولى على الجزيره واستطاع مهنا مغادرة خارك الى البصرة وهناك تم إعدامه شنقاً.
وبالاطاحة بالشيخ مهنا تحقق النفوذ الفارسي في اماره بندر ريق في عام1769 أنهت الدور الذي مارسته الإمارة في عهد الشيخ مهنا وكانت هذه الجزيره تابعة للاحواز ويوجد مع أمراء هذي الجزيرة مع أمراء الاحواز حلف عسكري وروابط العروبة المشتركة هذا نموذج من عروبة الساحل الشرقي من الضفة الخليج العربي تأكد عروبه الخليج العربي 100‎%‎.

لوريمر دليل الخليج القسم الجغرافي ج1 ص573، السياسة الايرانية في الخليج العربي تأليف علاءالدين نورس الخليج العربي قدري القلعجية تاريخ الخليج العربي تأليف دكتور محمد حسن العيدروس.


التعليقات ( 0 )