• ×

01:37 مساءً , الخميس 18 يناير 2018

Rss قاريء

مياه المجاري تطفح في أسواق الأحواز بسبب الإهمال المتعمد


زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
طفحت مياه الصرف الصحي بشوارع سوق عبدالحميد والعزيزية وحي الثورة، بالعاصمة الأحواز، وسط تجاهل المسؤولين في دائرة الصرف الصحي ومجلس المدينة، ما أثار غضب المواطنين .
ونشر ناشطون أحوازيون على موقع التواصل الإجتماعي «الفيسبوك»، صورًا تظهر تراكم مياه الصرف الصحي في أسواق العاصمة الأحواز التي أصبحت مستنقعات تعج بالحشرات والروائح الكريهة.
وأوضح الناشطون، أن بسبب تدني مستوى شبكة صرف الصحي في الأحياء العربية بالعاصمة الأحواز، والإهمال المتعمد من قبل النظام الإيراني، أنتشرت العديد من الأمراض والأوبئة بين السكان بشكل عام والأطفال بشكل خاص.
وأكد عدد من الكسبة أنهم توجهوا لدائرة الصرف الصحي ومجلس المدينة أكثر من مرة لانتشال المياه من الشوارع ولكن دون جدوى.
وفي سياق متصل، كشف نائب عمدة مدينة الأحواز، علي رضا عالي بور، عن انسداد مجاري صرف الصحي في 300 نقطة بالعاصمة الأحواز، اقلبها في المناطق التي يقطنها العرب.
وحمل عالي بور، المسؤولين في دائرة الصرف الصحي المسؤلية الكاملة عن تدني مستوى شبكة صرف الصحي وتهالك البنية التحتية التي تسببت في انسداد المجاري في العاصمة الأحواز.
وأكد نائب عمدة الأحواز، إن ثلثي شبكة الصرف الصحي في العاصمة الأحواز مهترئة، فيما أكثر من نصف المناطق في الأحواز لا تمتلك شبكة صرف الصحي .
وحذر المشرف العام على جامعة نيسابور للعلوم الطبية بالعاصمة الأحواز، اسماعيل ايدني، من انتشار الأمراض الوبائية الناجمة عن انسداد مياه الصرف الصحي في موسم الصيف والخريف والشتاء.
ويعاني سكان المناطق العربية في المدن الأحوازية من إهمال متعمد من قبل المسؤولين في جميع القطاعات الخدمية. وتنتشر الأمراض والأوبئة في المناطق العربية بشكل واسع بسبب سياسة الإهمال التي تنتهجها السلطات الإيرانية من خلال عدم تقديم الخدمات الصحية للسكان العرب.
وتأتي هذه السياسات العنصرية تجاه السكان الأصليين لإقليم الأحواز، في ظل وجود ثروات هائلة يمتلكها الإقليم تغذي 90 بالمئة من الإقتصاد الإيراني.
بواسطة :
 0  0  526  10-04-2016 02:48 صباحًا